Accessibility links

logo-print

شيراك وزعماء عرب يهنئون مبارك على فوزه في الانتخابات الرئاسية



أعلنت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية في مصر فوز الرئيس حسني مبارك في انتخابات الرئاسة التي جرت الأربعاء الماضي ليتولى بذلك فترة رئاسية خامسة بعدما حصل على نسبة 88.5 في المائة من الأصوات.
وقد أعلنت اللجنة الانتخابية أن نسبة المشاركة في الانتخابات قد بلغت 23 في المائة من مجموع الناخبين المؤهلين البالغ عددهم 32 مليونا، وبذلك يكون الرئيس مبارك قد فاز في أول انتخابات رئاسية تعددية تشهدها مصر بعدما تم تعديل الدستور المصري للسماح لأكثر من مرشح بخوض الانتخابات.
ويذكر أن مرشح حزب الغد المعارض أيمن نور قد حل في المرتبة الثانية إذ حصل على نسبة سبعة في المائة من الأصوات.
وجاء نعمان جمعة مرشح حزب الوفد في المركز الثالث على نسبة أربعة في المئة من أصوات الناخبين.
وعلى الأثر، تلقى الرئيس مبارك فيضا من برقيات التهنئة من زعماء دول عربية وأجنبية بمناسبة فوزه في انتخابات الرئاسة.
ومن بين الذين أرسلوا تهانيهم إليه العاهل المغربي محمد السادس، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة خليفة بن زايد آل نهيان، أمير دولة قطر حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.
هذا وقد اتصل الرئيس الفرنسي جاك شيراك بالرئيس مبارك هاتفيا وهنأه على فوزه، وأكد له أنه سيقوم في أقرب وقت ممكن بالزيارة التي كان من المقرر أن يقوم بها لمصر ولكنه أرغم على تأجيلها بسبب الوعكة التي ألمت به في الآونة الأخيرة.
وعلى صعيد الانتخابات، شكك رئيس حزب الوفد في مصر نعمان جمعة في نزاهة تلك الانتخابات.
وقال إن النسبة التي حصل عليها الرئيس مبارك لا تحدث في أي دولة ديموقراطية.
وقال جمعة إن نسبة المشاركة التي أعلنت رسميا وهي 23 في المئة غير صحيحة، وإن النسبة الحقيقية لا تزيد عن 15 في المئة.
وأضاف جمعة أنه إذا أريد إجراء انتخابات نزيهة في مصر فلابد من تشكيل حكومة محايدة وأعرب عن اعتقاده بأن ما حدث كان نكسة لأمال التغيير والديموقراطية في البلاد.
ومن ناحية أخرى، اتهم المعارض الإسلامي المصري ياسر السري المقيم في المنفى في لندن بأن الرئيس مبارك سرق صوته واستخدمه لصالحه.
وقال إن اسمه ورد في القائمة الانتخابية رقم 89 التابعة لمدينة السويس رغم أنه يقيم في لندن، وأن الاسم استخدم للتصويت لمبارك.
ويذكر أنه حكم على السري بالإعدام غيابيا عام 1994 بجرم التورط في محاولة لاغتيال رئيس الوزراء السابق عاطف صدقي.
من جهة أخرى، قال الدكتور عصمت عبد المجيد الأمين العام السابق للجامعة العربية لـ"العالم الآن" إن النسبة التي حصل عليها الرئيس حسني مبارك في الانتخابات الرئاسية لم تفاجئه على الإطلاق:
XS
SM
MD
LG