Accessibility links

20 كتبية عراقية وأميركية تشترك معا في الحملة ضد معاقل التمرد في تلّعفر



تواصل 17 كتيبة عراقية قوامها ستة الآف جندي مدعومة بثلاث كتائب أميركية، حملتها ضد المسلحين الموجودين في مدينة تلعفر. وكانت تلك المدينة قد تحولت الى أحد معاقل التمرد ضد الحكومة المركزية في بغداد.وقد اسرت القوات العراقية نحو 200 مسلح ، كما اعلنت عن مقتل 141 آخرين والعثور على تسعة مخابيء للاسلحة، وذلك منذ بدء الحملة التي بدأت في الـ 26 من أغسطس آب الماضي .
وما يزال مئات من المسلحين محاصرين في حي السراي القديم في المدينة، وتقوم القوات العراقية بعملية دهم من منزل الى آخر لتطهير المدينة من فلول المسلحين، حيث توقع وزير الدفاع سعدون الدليمي انتهاء الحملة العسكرية يوم الخميس القادم.
وعلى هامش المعارك في تلعفر أصدر تنظيم سني يُطلق على نفسه أسم الطائفة المنصورة ، بيانا على الانترنت هدد فيه باستخدام اسلحة غير تقليدية، بما فيها الاسلحة الكيماوية لضرب مدينة تلعفر ما لم تنسحب منها القوات العراقية والاميركية خلال الـ 24 ساعة القادمة.
وقد إتخذ العراق سلسلة من التدابير عند حدوده مع سوريا لوقف عبور المقاتلين الأجانب إلي جانب العمليات التي تجري في تلعفر. وقال رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري انه سيفرض حظراً للتجوّل أثناء الليل في منطقة ربيعة على الطريق الرئيسي من الحدود السورية إلى مدينة الموصل قرب تلعفر.وقد نزح عدد كبير من سكان تلعفر خشية التأثر بما يجري من أعمال تستهدف القضاء علي الإرهابيين. ويقيم عدد كبير منهم في خيام على مشارف المدينة.تقول فردوس العبادي، المتحدثة باسم الهلال الأحمر العراقي خلال حوار مع "العالم الآن":
XS
SM
MD
LG