Accessibility links

1 عاجل
  • مراسل الحرة: محكمة النقض المصرية تلغي حكما بسجن صفوت الشريف ونجليه في قضايا الكسب غير المشروع

الكيب يعلن اليوم تشكيلة الحكومة الليبية الجديدة


يتوقع أن يعلن رئيس الحكومة الليبية عبد الرحيم الكيب عن تشكيلة حكومته الجديدة التي تضم 24 وزيرا اليوم الثلاثاء.

وقالت مصادر ليبية مطلعة لـ"راديو سوا" إن الكيب قرر تعيين مصطفى بوشاقور، أحد أصدقائه المقربين، في منصب نائب رئيس الوزراء، فيما قرر تكليف رئيس مجلس ثوار الزنتان أسامة الجويلي وزيرا للدفاع.

أما حقيبة الخارجية، فمن المقرر أن يتولاها نائب رئيس بعثة ليبيا لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي، فيما كلف فوزي عبد العال من مصراتة بوزارة الداخلية.

وأضافت هذه المصادر أن الكيب اختار حسن زقلام (من طرابلس) لتولي وزارة المالية، فيما قرر تعيين عبد الرحمن بن يزة وزيرا للنفط، وكلف طاهر سركز من الزاوية، لتولي منصف وزير الاقتصاد.

وقالت مصادر لـ"راديو سوا" إن عددا من أعضاء المجلس الانتقالي أعربوا عن تحفظهم إزاء تعيين بوشاقور نائبا لرئيس الوزراء، وقالوا إنهم لا يعرفون عنه أي شيء سوى أنه أمضى أربعة عقود من حياته خارج ليبيا، معظمها في دولة الإمارات.

وأبلغ أحد المسؤولين الليبيين "راديو سوا" طالبا عدم الكشف عن اسمه بوجود تحفظ إزاء تعيين الدباشي وزيرا للخارجية، بسبب عدم اكتسابه الخبرات التي تتطلبها الحقيبة، حسب تعبيره، كما أن هناك رفض لتعيين وزراء العدل والاقتصاد والثقافة.

كما انتقد أعضاء في المجلس الانتقالي عدم تكليف أي من الشباب أي حقيبة وزارية، وقال أيضا إن تمثيل المرأة في الوزارة الحالية ضعيف جدا.

وقال المصدر إن سبب انسحاب علي الترهوني من الحكومة، يعود لأنه عرض عليه وزارة التخطيط، وليس وزارة المالية.

ويلاحظ غياب التيار الليبرالي في مقابل تكليف سبعة من المحسوبين على التيار الإسلامي بحقائب وزارية، كما يلاحظ أن تم تكليف سبعة وزراء فقط من الناحية الشرقية في البلاد، وتكليف معظم الوزراء بما فيها الوزارات السيادية، من الناحية الغربية، وعدم تمثيل الجنوب في أي من الوزارات.

هذا وقال الكيب في مقابلة نشرتها صحيفة قورينا الجديدة الليبية اليوم الثلاثاء إن قطر لم تتدخل في تشكيل حكومته، دعيا للتركيز خلال المرحلة المقبلة على المصالحة الوطنية.

وأضاف الكيب أن مهمته في ليبيا ستنتهي في غضون ثمانية أشهر هي مدة الفترة الانتقالية وأنه لا يطمح للبقاء في السلطة بعدها.



المطالبة بمعاملة الأسرى إنسانيا

على صعيد آخر، دعت المفوضة العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي قادة ليبيا الجدد إلى ضمان معاملة سيف الإسلام القذافي ورئيس المخابرات السابق عبد الله السنوسي بطريقة إنسانية.

وقالت بيلاي إن طريقة معاملة القذافي والسنوسي بعد اعتقالهما تؤثر بشكل كبير على مستقبل القضاء في ليبيا، مطالبة السلطات الليبية بالتعاون بشكل كامل مع المحكمة الجنائية الدولية التي أصدرت مذكرة اعتقال بحق كل من سيف الإسلام والسنوسي.

هذا ويحتجز الثوار في ليبيا السنونسي في مكان غير معلوم في مدينة سبها، ويفرضون تعتيما كاملا على أية معلومات بهذا الخصوص.

وصرح متحدث رسمي باسم السلطات الجديدة في ليبيا أنه لا بد من الحفاظ على سرية المكان، نظرا للتهديدات المحدقة بحياة السنوسي.

وتشير وكالات الأنباء إلى أن جماعات مختلفة تحتجز السنوسي الأمر الذي يثير الشكوك حول مدى قدرة المجلس الانتقالي على جلبه إلى طرابلس.

هذا ويتوجه المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو الثلاثاء إلى طرابلس للقاء السلطات الليبية إثر توقيف سيف الإسلام القذافي في جنوب ليبيا، كما أفاد بيان صادر عن مكتبه.

وأوضح البيان أن "لويس مورينو-اوكامبو ونائبته فاتو بنسودا يترأسان وفدا من المقرر أن يلتقي مسؤولين ليبيين في إطار جهود التنسيق اثر توقيف سيف الإسلام والإعلان عن اعتقال عبد الله السنوسي رئيس الاستخبارات في نظام القذافي والذي لم يتأكد بعد".

XS
SM
MD
LG