Accessibility links

logo-print

الرئيس بوش يؤكد على شمولية عمليات الإغاثة للمتضررين من إعصار كاترينا



قال الرئيس بوش إن العاصفة لم تميز بين المنكوبين وهو ما ستفعله جهود الإغاثة التي ستكون شاملة. ونفى بوش وجود أي عامل عنصري يتصل بالأشخاص المتضررين من إعصار كاترينا.
ورفض الرئيس الأميركي التلويح بأن الجيش فقد بعض قدراته على الاستجابة لكارثة الإعصار نظرا لانشغاله في حرب العراق.
وكان بعض المنتقدين قد ألمحوا إلى أن الاستجابة الفدرالية ربما كانت أسرع لو لم يكن العديد من الضحايا من الفقراء السود.
ودعا الرئيس بوش الكونغرس إلى دراسة ما إذا كان يتعين إعطاء الحكومة الفدرالية صلاحيات تمكنها من الاستجابة للكوارث الطبيعة دون الحصول على موافقة الولايات.
وقال: "ما يهمني الآن هو حل المشاكل القائمة لأنه سيكون لدينا الوقت الكافي لاحقا للتدقيق بطريقة جدية في الأخطاء التي حصلت كما أن هناك العديد من المعلومات التي يجب بحثها بموضوعية."
أكد الرئيس بوش، الذي كان يقوم بجولة في المناطق المنكوبة بإعصار كاترينا، ضرورة العمل على إعادة بناء ما دمره الإعصار والكف عن توجيه الاتهامات.
من جهة أخرى، في المؤتمر الصحفي اليومي الذي عقدته وزارة الخارجية الأميركية تناول نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إيرلي تنسيق المساعدات الدولية لمنكوبي الإعصار كاترينا.
وقال إيرلي إن واشنطن تلقت حتى الآن عروضا بالمساعدات من 119 دولة و12 منظمة دولية.
وأشار إلى أن البيت الأبيض يقدر السخاء الذي أبداه المجتمع الدولي في أعقاب الكارثة الإنسانية.

XS
SM
MD
LG