Accessibility links

logo-print

رايس تهنئ الإسرائيليين والفلسطينيين على التعاون في تنفيذ خطة فك الارتباط



رحبت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس باكتمال الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وقالت إنها لحظة تاريخية لكلا الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.
وأكدت رايس على أن هذه الخطوة هي تعبير عن التزام الجانبين بإنجاح عملية فك الارتباط.
وأضافت رايس أن القرار الجريء الذي اتخذه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون سيكون من شأنه تعزيز أمن إسرائيل والسماح للفلسطينيين بتحقيق تقدم نحو بناء مؤسساتهم ودولتهم في المستقبل.
وقالت رايس إن واشنطن تهنئ الإسرائيليين والفلسطينيين على التعاون الفعال طوال الأشهر الماضية وخاصة أثناء التنفيذ الفعلي لخطة فك الارتباط.
وأعربت رايس عن الأمل في استمرار التعاون لدفع مسيرة السلام وتعهدت بالعمل مع الإسرائيليين والفلسطينيين ومع الشركاء الآخرين في اللجنة الرباعية والمجتمع الدولي بأسره لإنعاش الاقتصاد الفلسطيني ومساعدة قوات الأمن الفلسطينية على استعادة الأمن والنظام ومكافحة الإرهاب والعمل على تحقيق تصور الرئيس بوش لدولتين فلسطينية وإسرائيلية تعيشان جنبا إلى جنب في أمن وسلام.
من جهة أخرى، أعرب المتحدث باسم الخارجية الأميركية أدم إيرلي عن ترحيب واشنطن بانسحاب إسرائيل من قطاع غزة وتسليم المسؤولية فيه إلى السلطة الفلسطينية.
وقال: "إن الولايات المتحدة ترحب اليوم بإكمال إسرائيل لانسحابها من غزة، إنها لحظة تاريخية كما أننا نقدر التزام الجانبين لإنجاح عملية الانسحاب، كما نشير إلى أن ذلك الالتزام خلف انطباعا إيجابيا."
وأضاف إيرلي أن الولايات المتحدة تأمل في أن يستمر التعاون بين الفلسطينيين والإسرائيليين في المستقبل، وأكد عزم واشنطن مساعدة الجانبين لإحياء مسار السلام بين الجانبين.
وقال: "سنتعاون مع الإسرائيليين والفلسطينيين وشركائنا في اللجنة الرباعية بشأن الخطوات التالية في مسار السلام خاصة إنعاش الاقتصاد الفلسطيني ومساعدة قوات الأمن الفلسطينية على فرض النظام وحكم القانون وكذلك التقدم بشكل عام لتحقيق رؤية الرئيس بوش لحل دولتين تعيشان جنبا إلى جنب."

XS
SM
MD
LG