Accessibility links

logo-print

اتفاق لتقاسم المناصب الرئاسية في تونس


تقاسم قادة حزب النهضة الإسلامي وحزب المؤتمر من اجل الجمهورية والتكتل الديموقراطي من اجل الحريات والعمل المناصب الرئاسية الثلاثة في تونس مساء الاثنين وذلك قبيل ساعات من افتتاح أعمال المجلس التأسيسي الثلاثاء بالعاصمة التونسية.

وهذه أول جلسة للمجلس التأسيسي التونسي منذ انتخابه في الثالث والعشرين من الشهر الماضي وهو أول مجلس بعد 10 أشهر عن انهيار نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي، ويضم المجلس 217 مقعدا.

ووقع قادة الأحزاب الثلاثة في احد فنادق العاصمة التونسية اتفاقا مكتوبا أمام الصحافيين ينص على ترشيحهم رسميا زعيم التكتل مصطفى بن جعفر لرئاسة المجلس التأسيسي المنبثق عن انتخابات 23 أكتوبر/تشرين الأول الماضي ومنصف المرزوقي زعيم المؤتمر لرئاسة الجمهورية والأمين العام لحزب النهضة حمادي الجبالي لرئاسة الحكومة الانتقالية المقبلة.

ولا يزال يتعين أن يصادق المجلس التأسيسي الذي يبدأ اجتماعاته صباح الثلاثاء على هذه الترشيحات.

كما اتفقت الأحزاب الرئيسية الثلاثة في المجلس التأسيسي على توزيع حقائب الحكومة، بحسب مصادر حزبية عديدة.

وقد أعلن عضو المكتب السياسي للنهضة نور الدين البحيري أن تشكيلة الحكومة ستعلن بعد تعيين رئيسها وستتمثل أولوياتها في معالجة الملفات الملحة وتنفيذ إصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية.

وأشار الاتفاق إلى "تشكيل حكومة ائتلاف وطني من اجل تحقيق أهداف الثورة" التونسية. يشار إلى أن الاتفاق ينص على أن المجلس الوطني التأسيسي سيعمل على وضع دستور جديد للبلاد. ‏

XS
SM
MD
LG