Accessibility links

logo-print

البرادعي مرشحا لرئاسة حكومة توافقية بصلاحيات واسعة


أفادت مصادر رسمية يوم الثلاثاء أن المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور محمد البرادعي هو "المرشح الأول" لرئاسة حكومة جديدة بصلاحيات واسعة خلفا لحكومة عصام شرف المستقيلة.

وقالت هذه المصادر لمراسل "راديو سوا" في القاهرة محمد موسى إن النية تتجه لقبول استقالة عصام شرف وحكومته، وتكليف شخصية عامة من خارج الوزراء الحاليين، برئاسة حكومة إنقاذ بصلاحيات واسعة.

وكشفت المصادر عن أن المرشح الأول لرئاسة الحكومة الجديدة هو محمد البرادعي، بدليل غيابه عن اجتماع ظهيرة الثلاثاء، بين ممثلي المجلس العسكري والقوى السياسية المختلفة.

وتوقعت المصادر الإعلان عن القرار في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء، الذي يتزامن مع تظاهرة حاشدة تحت شعار "التوافق المدني"، دعت إليها معظم القوى السياسية في مصر وغابت عنها حركة الإخوان المسلمين التي ينظر إليها على أنها الفصيل الأوفر حظا للفوز بالانتخابات البرلمانية المقبلة المقرر عقد أولى جولاتها يوم الاثنين المقبل.

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر قد دعا كافة القوى السياسية والوطنية إلى "حوار عاجل" لدراسة أسباب تفاقم الأزمة الحالية ووضع تصورات الخروج منها في أسرع وقت ممكن بعد استقالة حكومة شرف إثر مصادمات بين متظاهرين وقوات الأمن أسفرت عن مقتل 24 شخصا وإصابة المئات بجروح، بحسب تقديرات وزارة الصحة المصرية.

وتطالب القوى السياسية المصرية بتشكيل حكومة إنقاذ وطني بصلاحيات كاملة تتولى إدارة ما تبقى من فترة انتقالية على أن تنقل إليها جميع الصلاحيات السياسية للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ، مع تحديد موعد للانتخابات الرئاسية لا يتجاوز ابريل/نيسان 2012، والبدء في إعادة هيكلة تامة لوزارة الداخلية تتضمن حل قطاع الأمن المركزي وضمان محاكمة من تورطوا في إراقة دماء المصريين خلال أحداث التحرير.

XS
SM
MD
LG