Accessibility links

الملك عبد الله الثاني: نريد إسلاما حقيقيا معتدلا وتقليديا




دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى عدم التساهل على الإطلاق إزاء الذين يشجعون على التطرف الإسلامي.
وقال في كلمة أمام الجلسة الختامية للقمة العالمية في نيويورك إن الأردن سعى بالتعاون مع المجتمع الإسلامي في العالم إلى معارضة التفسيرات المتطرفة للإسلام.
وأضاف أن الأردن يريد إسلاما حقيقيا معتدلا وتقليديا ليحل محل الإسلام الراديكالي المتطرف.
وأشار العاهل الأردني إلى اجتماع عقد في عمان في يوليو/تموز الماضي وضم 150 من العلماء من 45 دولة.
وقال إن ذلك المؤتمر كشف عدم شرعية الفتاوى التي يصدرها المتطرفون ليبرروا بها الإرهاب.
ويذكر أن المؤتمر حرم الاغتيال باسم الإسلام وحث على احترام آراء الآخرين في العالم الإسلامي.

XS
SM
MD
LG