Accessibility links

أحمدي نجاد يتهم الولايات المتحدة بخرق إتفاقات حظر إنتشار السلاح النووي



هاجم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الولايات المتحدة في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة السبت. وإتهمها بخرق إتفاقات حظر إنتشار السلاح النووي. وقال إنها استخدمت أسلحة تحوي مواد مشعة ضد العراقيين والكويتيين في حرب الخليج الأولى.
ودافع أحمدي نجاد عن مسعى بلاده للحصول على التكنولوجيا النووية السلمية قائلا إن بلاده لم تستخدم أبدا أي سلاح دمار شامل حتى عندما استخدمها ضدها نظام صدام حسين.
وقال إن واشنطن تدعي انها تسعى للحد من خطر الأسلحة النووية، ولكنها في نفس الوقت تسلح ما أسماه بالنظام الصهيوني بتلك الأسلحة. وأضاف أن واشنطن تسعى أيضا لحرمان الدول الأخرى من الحصول على التكنولوجيا النووية السلمية.
وقال أحمدي نجاد إنه لم يوجد ايُ مجهود دولي واسع لتنفيذ قرارات الحد من إنتشار السلاح النووي بشكل كامل في السنوات الماضية. وطالب الأمم المتحدة بالتحقيق في حصول النظام الصهيوني على تكنولوجيا التسلح النووية رغم وجود إتفاقات دولية تحظر ذلك على حد تعبيره.

وعرض الرئيس الإيراني خلال خطابه أمام الأمم المتحدة السبت أن تعمل بلاده مع دول أخرى على تطوير دورة تخصيب اليورانيوم الخاصة بطهران، كإجراء أحادي يهدف إلى إعادة بناء الثقة بين إيران والعالم.
وقال أحمدي نجاد إن هذا الإجراء طوعي تماما وليس ضمن إلتزامات إيران طبقا لمعاهدة الحد من إنتشار السلاح النووي.
وأضاف أحمدي نجاد ان أنشطة تخصيب اليورانيوم الموجودة في إيران لا تختلف أبدا عن الأنشطة السلمية الموجودة في دول أخرى.
وقال إن على العالم أن يعيد إحياء معاهدة الحد من إنتشار السلاح النووي. وأكد إقتناع بلاده بأن السعي للحصول على السلاح النووي أمر يحرمه الإسلام.
وقال إن واشنطن تدعي انها تسعى للحد من خطر الأسلحة النووية، ولكنها في نفس الوقت تزود ما أسماه بالنظام الصهيوني بتلك الأسلحة.





XS
SM
MD
LG