Accessibility links

logo-print

إسرائيل تبذل مساع ديبلوماسية لتطوير علاقاتها مع العالمين العربي والإسلامي



اجتمع وزيرا الخارجية الإسرائيلية والتونسية ضمن أحدث تحرك ديبلوماسي إسرائيلي لإذابة الجليد مع الدول العربية والعالم الإسلامي.
فقد اجتمع سلفان شالوم وعبد الوهاب عبد الله على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وصرح شالوم بعد الاجتماع بأن الوقت قد حان لتتجه البلدان صوب إقامة علاقات متكاملة وبأنه يبذل قصارى جهده لتحسين العلاقات مع العالمين العربي والإسلامي.
وأشار شالوم إلى أنه يعتزم عقد المزيد من الاجتماعات لكنه أحجم عن الإفصاح عن الشخصيات التي سيجتمع معها.
وقالت مصادر إسرائيلية أن من المرجح أن توجه تونس دعوة رسمية إلى شالوم لزيارتها الشهر المقبل أو الذي يليه لحضور مؤتمر دولي عن التعاون العلمي.
وكان رئيس الوزراء أرييل شارون قد أعرب عن الأمل في أن يزور تونس بنفسه لكنه تخلى عن الفكرة مؤقتا بعد خلافات مع السلطات التونسية حول التدابير الأمنية.
من جهة أخرى، عاد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلى إسرائيل بعد مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأفادت المعلومات الواردة من إسرائيل أنه رغم الترحيب الحار الذي لقيه من قبل عدد من رؤساء الدول لتطبيق خطة الانسحاب من قطاع غزة، فإن شارون سيواجه معركة سياسية خلال مشاركته في اجتماعات اللجنة المركزية لحزب الليكود الأسبوع المقبل التي ستجبره على مواجهة منافسه بنيامين نتنياهو في انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

XS
SM
MD
LG