Accessibility links

logo-print

الترهوني يعتبر تسليم سيف الإسلام للمحكمة الدولية إهانة لليبيا


رفض وزير النفط والمالية الليبي السابق علي الترهوني تسليم سيف الإسلام القذافي إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمته على اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية معتبرا أن قيام الحكومة بتسليمه سيعد "إهانة لليبيا".

وقال الترهوني في مقابلة مع "راديو سوا" إن "هذا القاتل المدلل يجب أن يحاكم أولا في ليبيا ثم يسلم إلى المحكمة الجنائية الدولية"، في إشارة إلى سيف الإسلام القذافي.

وتابع الترهوني الذي كان ضمن المرشحين لرئاسة الحكومة الليبية الجديدة قائلا "اعتقد أن الحكومة ستقوم بذلك ولا اعتقد أن هناك خيارات أخرى فهذه رغبة شعبية لأن تسليمه الآن نوع من الإهانة للشعب الليبي".

واعتبر أن سيف الإسلام الذي كان مرشحا بقوة لخلافة والده هو "قاتل فاسد سارق للمال العام وساهم في قتل الآلاف من الشعب الليبي ومن ثم فإن تسليمه إلى المحكمة الدولية سيبدو وكأن الدولة ليس لديها قضاء أو قدرة على محاكمة هذا الفاسد".

وقال الترهوني إنه رفض عرضا من رئيس الحكومة الحالية عبد الرحيم الكيب لتولي حقيبة التخطيط، وذلك من دون الكشف عن أسباب الرفض.

قبول دولي

ومن ناحيته ألمح لويس مورينو أوكامبو مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية إلى إمكانية القبول بأن تتم محاكمة سيف الإسلام القذافي في ليبيا على أن يتم إطلاع قضاة المحكمة على تطورات القضية.

وقال مورينو أوكامبو الذي أجرى محادثات في طرابلس مع وزير العدل الليبي محمد العلاقي، إن "المحكمة الجنائية الدولية ستتولى ملف القضية عندما يعجز النظام القضائي المحلي عن ذلك".

يذكر أن المحكمة الجنائية الدولية كانت قد أصدرت في شهر يونيو/حزيران الماضي مذكرة اعتقال بحق سيف الإسلام ووالده العقيد الراحل معمر القذافي ورئيس الاستخبارات الليبية آنذاك عبدالله السنوسي بتهمة ضلوعهم في جرائم ضد الإنسانية.

XS
SM
MD
LG