Accessibility links

logo-print

وزير الدفاع السابق الشعلان ينفي تهمة الفساد الموجهة إليه




وصف حازم الشعلان وزير الدفاع العراقي السابق اتهامه بتوقيع عقود وهمية بملياري دولار بأنها محاولة لتصفية حسابات سياسية. وأضاف أن هذه التهمة مصدرها أنصار إيران في الحكومة الحالية على حد وصفه.
وأوضح الشعلان من مقر إقامته في الأردن أنه طلب من الأميركيين تولي التحقيق في هذه الاتهامات لأنه لا يثق بلجان التحقيق الحالية المسيسة على حد قوله.
وقال الوزير السابق إن مبلغ الملياري دولار الذي يتهم به استخدمه في تشكيل 10 فرق عسكرية مسلحة، وبناء جيش وطني جديد من الصفر يضم 185 ألف فرد مسلحين بالدروع والأسلحة المتوسطة والخفيفة وطائرات الهيليكوبتر والناقلات العملاقة من نوع هيركليز.
وعن قصة الطائرات التي أشير إلى سرقة أموال عقودها أوضح الشعلان أن عقدها أبرم مع السلطات البولونية وهي من أرقى طائرات الهيلكوبتر ومجمعة من قبل ثلاث دول هي روسيا وروسيا البيضاء وبولونيا وهي جاهزة للتسليم، وقد وصلت مؤخرا إلى الموانئ العراقية الجنوبية لكن السلطات لا تريد استلامها في مسعى مفضوح لإضفاء "مصداقية" على اتهاماتها هذه، على حد قوله.

وكان وزير المالية علي علاوي قد وصف صفقة الطائرات والأسلحة بأنها ربما تكون أكبر عملية سطو على المال العام في التاريخ.
كما أن القاضي راضي الراضي رئيس المفوضية العامة للنزاهة قال إنه سلم ملفا يتضمن أدلة ضد الشعلان إلى المحكمة الجنائية المركزية قبل شهرين ويتوقع قريبا صدور أمر باعتقال حازم الشعلان وزير الدفاع السابق في حكومة إياد علاوي.
XS
SM
MD
LG