Accessibility links

دراسة أميركية : نقصان الوزن يمكن أن يكون انذارا مبكرا لمرض الزهايمر


كشفت دراسة أميركية جديدة أن نقصان الوزن قد يكون مؤشراً مبكراً على الإصابة بمرض الزهامير.

وتوصل باحثون بجامعة كانساس الأميركية إلى أن الأشخاص الذين يتم اكتشاف إصابتهم بالزهايمر في مراحله الأولى يصابون بنقص في الوزن الطبيعي حسب ما نقل موقع هلث داي نيوز الأميركي.

وأشار إريك فيدوني الباحث المسؤول عن الدراسة إن خسارة الوزن قد تكون مؤشرا على عملية تقدم الزهايمر وهو أيضا دليل إضافي على تغييرات كبيرة في الجسم أو بأنظمته ترتبط بالزهايمر وهذا ما يؤكد نظرية أن التغييرات المرتبطة بالمرض قد تكون صامتة أي لا يمكن اكتشافها.

وقال فيدوني إن انخفاض الوزن أو مؤشر كتلة الجسم لفترة طويلة يمكن أن يساعد على اكتشاف المرض حيث انه في حال كانت خسارة الوزن جزءاً من عملية تطور المرض فإن هذا قد يشير إلى جانب متعدد من الأبحاث التي ربطت الزهايمر بخلل وظيفي أيضي بأن منع حصول هذا الخلل الوظيفي يمكن أن يخفف من تقدم المرض.

وقد أشارت دراسات سابقة إلى أن الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد في منتصف العمر أو أبكر هم معرضون بشكل أكبر للإصابة بالزهايمر.

XS
SM
MD
LG