Accessibility links

واشنطن تؤكد عدم قبول العالم سعي إيران لامتلاك أسلحة نووية تحت غطاء مدني



شددت الخارجية الأميركية على أن المجتمع الدولي لن يقبل أن تواصل إيران السعي إلى امتلاك أسلحة نووية تحت غطاء مدني.
وأشار الناطق باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي إلى أن إيران تعرف ما تفرضه عليها معاهدة منع الانتشار النووي.
وقال إيرلي إن العالم لا يزال ينتظر من إيران أجوبة طرحتها عليها الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن مخالفاتها المتعددة للمعاهدة.
وقال: "يمكن أن نتوقع التوصل إلى إجماع في الرأي على الطريق الواجب سلوكها لكي نرى إيران تتصرف كدولة مسؤولة وتتجاوب مع طلب المجتمع الدولي، وإلا فإنها تواجه إحالة ملفها إلى مجلس الأمن."
هذا وكانت روسيا والصين قد حذرتا الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من مغبة تصعيد الأزمة مع إيران بشأن برنامجها النووي.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن إيران تتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتلتزم بعدم تخصيب اليورانيوم، وأن مفتشي الوكالة يواصلون عملهم هناك، وبالتالي فإن عرض ملفها النووي على مجلس الأمن الدولي سوف يسفر عن نتائج عكسية.
وأضاف لافروف إن ذلك سيؤدي إلى تسييس الوضع بشكل لا مبرر له.
وأشار إلى إن إيران لم تنتهك واجباتها وأن تصرفاتها لا تهدد نظام منع انتشار الأسلحة.
مراسل "العالم الآن" في موسكو يفغيني سيدوروف والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG