Accessibility links

logo-print

بوش يعلن حالة الطوارئ في تكساس ولويزيانا ويطالب السلطات الاستعداد للأسوأ



تستعد السلطات الأميركية بشكل ناشط لوصول الإعصار ريتا لتثبت أنها استخلصت العبر من أخطائها السابقة في التعامل مع إعصار كاترينا .

وقال الرئيس جورج بوش إن على السلطات أن تستعد للأسوأ، داعيا السكان المهددين بالإعصار ريتا على طول سواحل خليج المكسيك إلى الامتثال لأوامر الإجلاء التي أصدرتها السلطات المحلية.

وأعلن الناطق باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان أن الحكومة مصممة على استخلاص العبر من الإعصار كاترينا والتأكد أن البلاد مستعدة بشكل اكبر وفي وضع أفضل لمواجهة الإعصار ريتا.
وأضاف ماكليلان أن الرئيس يريد التأكد من أن التنسيق هو في أفضل مستوياته الممكنة .
وكان بطء وصول المساعدات وعدم تنظيم عمليات الإغاثة عند وصول الإعصار كاترينا الذي أوقع أكثر من ألف قتيل حسب حصيلة مؤقتة أثار غضب الأميركيين، كما أدى إلى
تراجع شعبية الرئيس بوش الذي اضطر للاعتراف بعدم استعداد البلاد لمواجهة أزمات.

وفي خطاب وجهه إلى الأمة مؤخرا، دعا بوش إلى مراجعة خطط لطوارىء في المدن الأميركية الكبرى. كما كلف مستشارة له القيام بتحقيق داخلي حول رد فعل الحكومة الفدرالية إزاء الإعصار كاترينا.

كما تسعى الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارىء "فيما"، التي اضطر رئيسها مايكل براون إلى الاستقالة بعد الإعصار كاترينا، الى تصحيح الأمور.

وبيّن ماكليلان أن السلطات المختصة تقوم بتخزين للمياه والثلج والمواد الغذائية والأغطية ومولدات الكهرباء في اوستن وهيوستن وسان انطونيو" في تكساس. وقال إن فرق طوارىء وفرقا طبية ومجموعات إنقاذ تنتشر في المكان

وأعلنت وزارة الأمن الداخلي أن خفر السواحل مستعدون أيضا وقد خصصوا عددا من المروحيات في
قواعد جوية لأعمال الإنقاذ. كما يستعد عدد كبير من الحرس الوطني في كل أنحاء الولايات المتحدة لمواجهة أي أزمة.

أما وزارة الدفاع الأميركية فهي على استعداد أيضا لإرسال سفن في حال طلبت الوكالة الفيدرالية لادارة الطوارىء ذلك.

كما قررت الحكومة الفيدرالية إرسال ضابط إلى تكساس لقيادة عمليات الإنقاذ الفيدرالية على غرار ما يقوم به حاليا نائب الأميرال ثاد الن في لويزيانا ومسيسيبي والاباما بعد مرور الإعصار كاترينا.

وحشد حاكم تكساس ريك بيري خمسة ألاف عنصر من الحرس الوطني واستدعى أكثر من ألف عنصر انتشروا في لويزيانا بعد الإعصار كاترينا.
XS
SM
MD
LG