Accessibility links

logo-print

بوش: مهمة القوات الأميركية الرئيسية في العراق منع تسلل المسلحين من سوريا



جدد الرئيس جورج بوش التأكيد أن القوات الأميركية تعمل مع القوات العراقية على محاربة الإرهاب في أماكن مختلفة من العراق مشيرا إلى أن المسلحين يتسللون إلى العراق من سوريا. وأكد أن المهمة الرئيسية في العراق هي منع تسلل المسلحين وعناصر القاعدة من غرب العراق.
وشدد الرئيس بوش على أن القوات الأميركية ستهزم الإرهابيين في العراق وأنها ستتمكن من نشر الحرية والديموقراطية هناك.
وقال عقب لقائه مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية إن قوات التحالف ستقوم بتدريب مزيد من القوات العراقية.
وأضاف أن عدد الهجمات المسلحة ارتفع خلال الأسبوع الماضي لعرقلة عميلة الاستفتاء على الدستور.
وقال الرئيس بوش إن تصريحات الزرقاوي التي دعا فيها إلى محاربة الشيعة تهدف إلى خلق فتنة طائفية واندلاع حرب أهلية.
وأضاف أن القوات العراقية قادرة على السيطرة على المدن بعد إخلائها ممن أسماهم إرهابيون.
وأعرب بوش في أعقاب استماعه لتقييم القادة العسكريين الأميركيين للتقدم الذي تم إحرازه في الحرب على الإرهاب عن تقديره للدعوات المطالبة بالانسحاب من العراق، ولكنه قال إن دعوتهم ليست في محلها.
وأضاف: "بعض الأميركيين يريدون أن نسحب قواتنا من العراق لكي نهرب من دائرة العنف إلا أن موقفهم خاطئ. إن سحب القوات الآن سيجعل العالم أكثر خطرا والولايات المتحدة أقل أمنا."
وأكد الرئيس بوش أن انسحاب القوات الأميركية سيسمح لأشخاص مثل الزرقاوي وبن لادن أن يتحكموا في منطقة الشرق الأوسط.
وقال: "انسحابنا من العراق سيسمح للإرهابيين بادعاء النصر على الولايات المتحدة كما سيسمح لأشخاص مثل الزرقاوي وبن لادن السيطرة على منطقة الشرق الأوسط وشن المزيد من الهجمات على الولايات المتحدة والدول الحرة. ليس هناك حلا وسطا لأن الحدود واضحة، إما أن ندحر الإرهابيين ونساعد العراقيين على بناء ديموقراطيتهم أو أن نسمح للإرهابيين بفرض أيديولوجيتهم القاتمة على الشعب العراقي وجعل العراق بلدا مصدرا للإرهاب وعدم الاستقرار لعقود مقبلة."


XS
SM
MD
LG