Accessibility links

السنيورة يطالب من واشنطن بإستقالة الرئيس اللبناني إميل لحود



دعا رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الرئيس إميل لحود إلى تقديم استقالته عقب اتهام أربعة من كبار القادة الأمنيين بالضلوع في اغتيال سلفه رفيق الحريري.
وقال السنيورة في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست إن الرئيس لحود قد فرض من قبل سوريا على لبنان وأن معارضته أخذت تشمل غالبية اللبنانيين بمن فيهم المسيحيين.
واعتبر السنيورة أن تقبل الشعب اللبناني للرئيس لحود بات محدودا لاسيما بعد اتهام القادة الأمنيين الأربعة.
إلا أن السنيورة لفت الانتباه إلى أنه ليس بصدد فرض وجهة نظره على الرئيس لحود ونفى أن تكون دعوته تهدف إلى تهميش المسيحيين في البلاد حيث أن النظام السياسي يعتمد على توازنات تراعي مختلف الطوائف التي يتكون منها الشعب اللبناني.
وأشار السنيورة في أعقاب لقائه نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني ومستشار الأمن القومي ستيفين هادلي أمس إلى أن المسؤولين اللبنانيين والدوليين يبحثون حاليا مسألة محاكمة القادة الأمنيين الأربعة داخل لبنان أو خارجه.
ولفت السنيورة إلى أن هذا الأمر من شأنه أن يفتح الباب أمام توجيه المزيد من الاتهامات إلى مواطنين لبنانيين أو حتى مسؤولين من بلدان أخرى.
من جهة أخرى، وعلى صعيد التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، قال مصدر سوري إن المحقق الدولي ديتليف ميليس سينهي عمله في دمشق اليوم.
وأشار المصدر في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أن دمشق راضية عن سير التحقيقات التي يرأسها المحقق الألماني.
ويذكر أن زيارة ميليس الثانية لدمشق بدأت الثلاثاء الماضي وجاءت بعد اعتقال أربعة من كبار المسؤولين الأمنيين اللبنانيين الموالين لسوريا اتهموا بتورطهم في اغتيال الحريري.


XS
SM
MD
LG