Accessibility links

بوش يقترح على العاهل الأردني التوسط بين شارون وعباس



طلب الرئيس جورج بوش من العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أن يزور رئيسَ الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وأعلن بوش عقب محادثات في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض أن الملك عبدالله وافق على زيارة الزعيمين دون أن يتحدد موعد للمحادثات شاكرا للملك اضطلاعه بدور قيادي.
وأضاف بوش أنه سيكون من المفيد جدا أن يتحدث العاهل الأردني بصوته العاقل إلى كلا الزعيمين. هذا وناقش بوش وعبدالله في لقائهما عملية السلام في الشرق الأوسط وموضوعات أخرى بينها العراق وسوريا.

من جهة أخرى، توقع الرئيس بوش تصاعد العنف في العراق معتبرا أن المتطرفين الذين يريدون قيام حرب أهلية في العراق سيكثفون هجماتهم مع اقتراب موعد الاستفتاء على مسودة الدستور في الخامس عشر من الشهر المقبل.

وقال بوش في كلمة ألقاها مساء الخميس في وزارة الدفاع الأميركية انه ما دام العراقيون يستعدون للاقتراع على دستورهم في تشرين الأول/أكتوبر وانتخاب حكومة دائمة في كانون الأول/ديسمبر، فإنه يجب أن يكون الجميع مستعدون لمواجهة المزيد من العنف.

من ناحية أخرى، اعتبر الرئيس بوش أن الرد السوري على الطلب الأميركي تشديد المراقبة على الحدود السورية مع العراق لم يكن مرضيا جدا وجدد مطالبتها بوقف عبور الإرهابيين عبر أراضيها إلى داخل العراق.
وأضاف بوش، بعد اجتماعه مع كبار مسؤولي وزارة الدفاع الأميركية، أن ضمان الأمن على الحدود مع سوريا يتطلب وقتا لأنها حدودٌ طويلة كانت فيها طرق تهريب طوال عقود معتبرا أن جعل الحدود آمنة يستدعي تعاونا على جانبيها، والتعاون محدود جدا من سوريا، حسب تعبيره.
وأشار الرئيس بوش إلى الحملة التي نفذتها مؤخرا قوات الائتلاف على تلعفر على الحدود مع سوريا، قائلا إن قوات التحالف والقوات العراقية تركز جهودها حاليا على غرب العراق حيث تحاول منع الإرهابيين الأجانب من الدخول عبر سوريا، ومنع تنظيم القاعدة من إقامة ملاذ آمن في مقاطعة الأنبار.



XS
SM
MD
LG