Accessibility links

logo-print

الجهاد الإسلامي تطلق صواريخ على إسرائيل انتقاما لمقتل ثلاثة من أعضائها

  • Nasser Munir


أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن إطلاق صورايخ من قطاع غزة على إسرائيل انتقاما لمقتل ثلاثة من أعضاء الحركة برصاص القوات الإسرائيلية بالضفة الغربية حسب تعبير بيان الحركة.
وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن صاروخا سقط في منطقة غيفات نزميت دون إحداث إصابات أو خسائر.
وكانت القوات الإسرائيلية قد قتلت ثلاثة من أعضاء حركة الجهاد الإسلامي بالرصاص في قرية علار قرب مدينة طولكرم في الضفة الغربية.
وأدان صائب عريقات مسؤول ملف المفاوضات في السلطة الفلسطينية العملية ووصفها بأنها عملية اغتيال.
وقال خالد البطش أحد قياديي حركة الجهاد إن إسرائيل تتحمل المسؤولية الكاملة لرد فعل الحركة على الهجوم.
وقالت المصادر العسكرية الإسرائيلية إن العملية كانت تهدف إلى اعتقال مطلوبين في حركة الجهاد لتورطهم في شن هجمات على المستوطنين والجنود الإسرائيليين حسب قول المصادر.
على صعيد آخر فتحت السلطات المصرية والفلسطينية معبر رفح بين حدود قطاع غزة ومصر لمدة يومين حتى صباح السبت.
وكانت القوات الإسرائيلية قد أغلقت المعبر قبل انسحابها من قطاع غزة.
وقال صبري صيدم وزير الاتصالات الفلسطيني إن سلطات الحدود تهدف إلى إنهاء مراجعة مستندات المرور لنحو 1200 شخص في الساعة.
وأضاف صيدم أنه سيتم تسليم إسرائيل قائمة بأسماء المسافرين.
على صعيد آخر يدخل قرار السلطة الفلسطينية بمنع المظاهر المسلحة في قطاع غزة حيز التنفيذ السبت كخطوة لضبط الفوضى الأمنية في الشارع الفلسطيني.
وقد رحب مستشار وزير الدفاع الاسرائيلي ديفيد حاخام بالإجراء الفلسطيني لكنه اعتبره غير كاف، وقال:
XS
SM
MD
LG