Accessibility links

logo-print

قالت الأمم المتحدة إن المجاعة تراجعت في الصومال لكن تمرد الإسلاميين ما يزال يعيق وصول المساعدات إلى ربع مليون شخص ما يزالون يواجهون خطر الموت.

وشددت الأمم المتحدة على أن تكثيف المساعدات ساعد في خفض سوء التغذية ونسب الوفيات.

وقال منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارك بودن "لا يعني ذلك أن الأزمة انتهت لأنهم لا يزالون في مرحلة حرجة وما تزال هناك نسب مرتفعة من سوء التغذية والوفيات".

وأشارت الأمم المتحدة إلى إن نحو 750 ألف صومالي واجهوا المجاعة وأن هذا الرقم قد انخفض إلى 250 ألفا.

وكان قد لقي عشرات الآلاف حتفهم منذ أبريل/نيسان نتيجة للمجاعة.

XS
SM
MD
LG