Accessibility links

زيارة كلينتون إلى بورما لا تعني تخفيف العقوبات



قال مساعد مستشار الرئيس أوباما للأمن القومي بن رودس الثلاثاء إن بلاده لا تعتزم تخفيف العقوبات المفروضة على بورما رغم زيارة وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون المقررة الأسبوع المقبل.
وأضاف رودس أنه سيكون من السابق لأوانه البحث في تخفيف العقوبات التي تفرضها واشنطن على النظام البورمي، لافتا إلى أن كلينتون ستسعى خلال زيارتها للحصول على ضمانات حول حقوق الإنسان ومعاملة الأقليات.
وأوضح رودس أن هذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها وزير خارجية أميركي لرانغون منذ 50 عاما، وتهدف إلى تعزيز التقدم الذي تحقق واستكشاف الآفاق، ولكن ليس من المقرر رفع العقوبات في الوقت الراهن.
وكان الرئيس أوباما قد أعلن يوم الجمعة الماضي خلال زيارته لاندونيسيا للمشاركة في قمة آسيان، أن كلينتون ستزور بورما مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي.
وقال إنه يرى تقدما طفيفا في هذا البلد، مشيدا بالإجراءات المهمة التي اتخذها الرئيس البورمي ثين سين خاصة بدء حوار مع المعارضة.
وقالت كلينتون في مقابلة مع شبكة CNN الإخبارية إن زيارتها تهدف إلى اختبار النوايا الحقيقية للنظام.
وأضافت "يبدو من المؤكد أن هناك انفتاحا" و"إلى أي مدى هو حقيقي والى أين سيصل؟ سنعمل على فهم ذلك".

XS
SM
MD
LG