Accessibility links

logo-print

عنان والحكومة الفرنسية ينددان بمحاولة اغتيال الإعلامية اللبنانية مي شدياق



ندد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان والحكومة الفرنسية بمحاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرضت لها الإعلامية اللبنانية مي شدياق. وهي المعروفة بانتقاداتها للدور السوري في لبنان.
وقال عنان في بيان إنه يتعين على المجتمع الدولي عدم التسامح مع مثل تلك الهجمات الإرهابية التي لا تستهدف الشعب اللبناني فحسب وإنما تستهدف المبادئ الديموقراطية والمجتمع المنفتح خاصة حرية الصحافة، على حد تعبيره.
من جانبها قالت الحكومة الفرنسية إن الهجوم الذي استهدف شدياق هو هجوم على حرية الصحافة في لبنان، وأعربت عن مساندتها للحكومة اللبنانية لمعرفة الجهة التي تقف وراء الهجوم.
وكانت الإعلامية شدياق البالغة من العمر 40 عاما قد فقدت ذراعها الأيسر عندما انفجرت قنبلة بزنة نصف كيلوغرام مزروعة في سيارتها في الضاحية الشمالية لبيروت.
وأضافت سلطات المستشفى الذي تعالج فيه أن شدياق تعالج حاليا من إصاباتها البالغة خاصة الحروق في معظم جسمها على أثر التفجير.

من جهة أخرى، أعربت منظمة صحافيون بلا حدود عن الصدمة البالغة إزاء الاعتداء الذي استهدف الإعلامية اللبنانية مي شدياق التي أصيبت بجراح بالغة جراء العبوة التي انفجرت داخل سيارتها.
هذا وقد ربط مروان حمادة، وزير الاتصالات والذي تعرض لمحاولة اغتيال نجا منها بأعجوبة، ربط بين استمرار مسلسل التفجير واقتراب إعلان القاضي الدولي ديتليف ميليس تقريره في جريمة اغتيال الحريري وقال حمادة "للعالم الآن":
XS
SM
MD
LG