Accessibility links

حركة الجهاد الإسلامي تهدد برد مروع على اغتيال إسرائيل لقائد سرايا القدس في غزة



حذرت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بالرد بشكل مروّع على اغتيال قائد السرايا في جنوب قطاع غزة الشيخ خليل. وأعلن محمد الهندي وهو أحد الكوادر في الحركة أنه بعد سلسلة الاعتداءات الأخيرة في غزة، لم يبق مجال للحديث عن هدنة بل عن حرب.
وكانت طائرة عسكرية إسرائيلية قد استهدفت بصاروخ السيارة التي كان يستقلها الشيخ خليل ومساعده محمد برهوم ما أدى إلى مصرعهما.
ويندرج اسم الشيخ خليل على قائمة المطلوبين لدى السلطات الإسرائيلية التي تتهمه بسلسلة اعتداءات نفذها ضدها كما أنها المحاولة الرابعة لاغتياله بعد فشل ثلاث محاولات سابقة.

وفي تطور لاحق شنت إسرائيل هجوما صاروخيا على قطاع غزة الاثنين بعد ساعات من إعلان حركة المقاومة الإسلامية حماس أنها ستوقف مهاجمة الأراضي الإسرائيلية انطلاقا من القطاع.
وأعلنت حماس قرارها قبل أقل من 24 ساعة على مواجهة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تصويتا داخل صفوف حزب الليكود كان من الممكن أن يهدد زعامته. حيث أعلن محمود الزهار القيادي في حركة حماس إنهاء عمليات قصف المدن الإسرائيلية بالصواريخ انطلاقا من قطاع غزة.
وقال إن الحركة تعلن إنهاء عملياتها من قطاع غزة ضد ما وصفه بالاحتلال الصهيوني. وأضاف الزهار أن حركة حماس اتخذت هذا القرار مراعاة لصالح الشعب الفلسطيني والتزام الحركة بتفاهمات شرم الشيخ لوقف إطلاق النار مع إسرائيل إلى نهاية العام الجاري.
فيما عبرت السلطة الفلسطينية عن سرورها لقرار حماس وقفها الهجمات ضد إسرائيل من قطاع غزة.
وعلى الرغم من إعلان حماس وهي الأكثر قوة بين الفصائل الفلسطينية أنها ستوقف الهجمات الصاروخية، لم يعلن أي فصيل آخر أنه سيحذو حذوها.
وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن الجيش أطلق صاروخا على طريق تستخدمه الميليشيا للوصول إلى مواقع يطلقون منها الصواريخ على إسرائيل.
هذا وقد أعرب رئيس السلطة الفلسطينية عن أسفه لقصف القوات الإسرائيلية أهدافا في قطاع غزة واعتقال الكثيرين في الضفة الغربية. ودعا الفلسطينيين في مؤتمر صحفي عقده في رام الله إلى الالتزام من جانبهم بتوفير الأمن الذي قال إن أحوال الفلسطينيين لن تتحسن بدونه.
XS
SM
MD
LG