Accessibility links

علاوي يحذر من خطر الانقسامات الطائفية ودور الميليشيات



قال رئيس الوزراء العراقي السابق أياد علاوي إن حكومة ابراهيم الجعفري فشلت في لأم الجراح بين المجموعات العرقية والطائفية. وأضاف أن حكومة الجعفري ساهمت في زيادة نفوذ الميليشيات القوية المتصلة بأحزاب مشاركة في الحكومة.
وأكد علاوي في حديث لوكالة رويترز أن الأمور تنزلق بشكل سريع للأسف نحو الأسوأ، ولذلك فإن على الحكومة أن تعمل بجد لإنقاذ الوضع في العراق بالتعاون مع القوى السياسية والكتل الموجودة في البلاد، مبديا استعداد حركة الوفاق الوطني التي يتزعمها لدعم الحكومة، ولكن في برنامج وطني ينأى بنفسه عن التعصب الفئوي والطائفي والمذهبي والقومي، ويؤمن بالعراق والمجتمع العراقي الموحد والمتآخي، بحسب تعبيره.
من جهة أخرى أشار علاوي إلى وجود ما وصفه ببرنامج مكثف لتفتيت مؤسسات الدولة، معتبرا أن تفاقم نفوذ الأحزاب والميليشيات، ووجود الخصومات الطائفية يمثل مكونات لكارثة مستقبلية، معربا عن قلقه تجاه تصاعد عمليات القتل الثأرية التي تستند إلى خلفية طائفية.
وأضاف أن القوات الأجنبية وليست قوات الأمن العراقية هي التي تحول دون انزلاق العراق إلى فوضى كاملة. كما أعرب علاوي عن أمله في أن تضطلع القوات العراقية بهذه المهمة داعيا الحكومة إلى الإقدام على تفكيك الميليشيات، فالأمن غير موجود تقريبا على حد تعبيره.

وتعليقا على تصريحات أياد علاوي قال الدكتور ليث كبة المتحدث الرسمي باسم الحكومة في حديث مع "العالم الآن" إن بعض هذه التصريحات وانتقاداته للحكومة واقعية، مشيرا إلى ضرورة المقارنة بين أداء الحكومة الحالية والسابقة:
XS
SM
MD
LG