Accessibility links

الحكومة الليبية الجديدة تبدأ خططها لدمج الثوار وتكوين الجيش


بدأت الحكومة الليبية الجديدة التي أعلنها عبد رحيم الكيب رئيس الوزراء، في تنفيذ خططها الرامية إلى إخراج البلاد من وضعها الاقتصادي والأمني الحالي.

وقال أسامة الجويلي وزير الدفاع الليبي في مقابلة مع "راديو سوا" إن تركيز وزارته ينصب الآن على تكوين الجيش الوطني، لتمكينه من تولي المهام التي يقوم بها الثوار في الوقت الحالي.

وأكد أن هذه هي إحدى الخطوات لدمج الثوار عبر المشاركة في المهام. وأشار الوزير إلى أن من الأولويات أيضا، تأمين الحدود.

ولم يستبعد الجويلي أن تلجأ ليبيا إلى طلب مساعدات دول غربية والولايات المتحدة لتدريب قوات بلاده، وأوضح: "لن نطلب مساعدة خارجية ولكن بالتأكيد سنحتاج لمساعدة جميع الأصدقاء".

ووصف الوزير عملية نزع سلاح الثورا، بأنها ستكون معقدة وتتطلب وقتا، لكنه إستعبد أن يتسبب إنتشار الأسلحة في احداث مشاكل كبيرة البلاد، مثل إشتباكات بين الثوار.

وكانت ليبيا قد أعلنت الثلاثاء تشكيل الحكومة الانتقالية الجديدة التي تنتظرها مهمة صعبة لجهة اعادة بناء البلاد وتوحيدها بعد نزاع استمر ثمانية أشهر.

وتزامن إعلان الحكومة مع وصول المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو إلى ليبيا في أول زيارة له.

وقد أكدت له السلطات الليبية عزمها على محاكمة سيف الاسلام نجل الزعيم السابق معمر القذافي بعد اعتقاله ليل الجمعة السبت.

وتضم الحكومة الجديدة 24 حقيبة بعضها استحدث للمرة الأولى مثل وزارة الشهداء والجرحى والمفقودين ووزارة المجتمع المدني.

XS
SM
MD
LG