Accessibility links

واشنطن تحث طهران العودة إلى طاولة المفاوضات الأوروبية




دعت الولايات المتحدة إيران إلى التجاوب مع الجهود الدولية لإيجاد حل للأزمة الناشئة عن برنامجها النووي وأخذ العبرة من تجربة كوريا الشمالية.
ولفتت واشنطن إلى أن تجاوب بيونغ يانغ مع المجتمع الدولي أدى إلى إعلان مبادئ هو الخطوة الأولى على طريق الحل.
فقد حثت واشنطن إيران إلى العودة إلى المفاوضات مع الدول الأوروبية الثلاث بعدما أعلن المجتمع الدولي بوضوح أنه يرفض أن تمتلك إيران سلاحا نوويا وأن تمتلك تكنولوجيا حساسة في دورة الوقود النووي.
في هذا الإطار، قال الناطق باسم الخارجية الأميركية شون ماكورمك إن إيران لم تستأنف بعد نشاط تخصيب اليورانيوم.
وقال ماكورمك: "لقد هدد الإيرانيون باستئناف التخصيب لكنهم بحسب معلوماتنا لم يفعلوا ذلك بعد. وإذا وصلنا إلى تلك المرحلة فسنتعامل معها بما يتناسب. لقد سمعنا تصاريح كثيرة من طهران، لكن الأفعال هي التي تهم، وسنرى ما يحمله لنا المستقبل."
وأضاف ماكورمك: "لدى إيران اليوم فرصة للعودة إلى طاولة المفاوضات مع الدول الأوروبية الثلاث والانخراط فيها بشكل بناء وللتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية."
وأوضح ماكورمك أن الوكالة ستعد تقريرا عن الملف الإيراني لترفعه إلى مجلس الأمن الدولي، ولكن مضمونه يتوقف بشكل كبير على تصرف إيران ومدى تجاوبها مع المجتمع الدولي.
من جهة أخرى، صرح على لاريجاني المسؤول عن الملف الإيراني النووي بأن بلاده ستقاوم أي ضغوط دولية كي تتمكن من تطوير برنامجها النووي وبخاصة تخصيب اليورانيوم.
وأضاف لاريجاني في كلمة ألقاها في مدينة قم أنه لا خيار أمام حكومة طهران إلا مقاومة تلك الضغوط إذا أرادت أن تمتلك التكنولوجيا النووية.
وقال المفاوض الإيراني إن بلاده ترفض استمرار تعليق أنشطتها النووية والتوقيع على البروتوكول الإضافي الذي يتيح مراقبة المنشآت النووية دون إنذار مسبق.
وفي ذات السياق، تظاهر مئات من طلاب الجامعات في إيران أمام السفارة البريطانية في طهران للتعبير عن سخطهم للمواقف الأوروبية التي أيدت نقل ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي.
ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها الموت للولايات المتحدة ولإسرائيل ولافتات أخرى منددة بكل من بريطانيا وألمانيا وفرنسا.
ورشق المتظاهرون السفارة بالحجارة والمفرقعات النارية وطالبوا بطرد السفير البريطاني لدى طهران.
في السياق ذاته، دعا جاك سترو وزير الخارجية البريطاني إيران للتعاون الكامل مع الدول الغربية مشيرا إلى أن الولايات المتحدة أو الدول الأوروبية لا تبحث حاليا في اتخاذ إجراء عسكري ضد طهران.

XS
SM
MD
LG