Accessibility links

عباس يصف ما يحدث في قطاع غزة بالعودة إلى نقطة الصفر




ركز رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على الأوضاع المتوترة في غزة في محادثاته مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة.
وصرح عباس للصحفيين لدى عودته إلى غزة أن الجانبين الفلسطيني والمصري بحثا الوضع الأمني الخطير مع إسرائيل.
كما التقى عباس أثناء وجوده في القاهرة بمبعوث الاتحاد الأوروبي إلى الشرق الأوسط تيري رود لارسون وبحث معه قضية المسلحين الفلسطينيين في مخيمات اللاجئين داخل لبنان.
ولم يستبعد عباس دخول إسرائيل مرة أخرى إلى قطاع غزة، معتبرا أن ما شهدته الأراضي الفلسطينية خلال الأيام القليلة الماضية بأنه عودة إلى نقطة الصفر.
وشدد عباس على أن الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة استهدفت كل الفلسطينيين في القطاع وليس حركة حماس فقط.
ورفض عباس استبعاد حماس من المشاركة في الانتخابات التشريعية كما تطلب إسرائيل، وقال إن السلطة لن تتردد في وضع حماس على خريطة الديمقراطية الفلسطينية.
وأعلن عباس أنه سيزور واشنطن في العشرين من الشهر المقبل، وأنه سيغتنم فرصة الزيارة للاجتماع مع الرئيس بوش في محاولة للحصول على مساعدته لوقف تصاعد الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة.
وقال إن الولايات المتحدة دولة عظمى ويجب أن تتحمل مسؤولياتها وتتخذ إجراء لوقف العمليات الإسرائيلية التي يمكن أن تؤدي إلى انهيار الوضع.
من جانبه، لم يؤكد البيت الأبيض تصريحات عباس فيما قال مصدر أميركي إنه لم يعلن أي تأكيد عن زيارة عباس أو مواعيدها.
من جهة أخرى، قال نائب رئيس الوزراء الفلسطيني نبيل شعث إن قرار حركة حماس المشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة إشارة طيبة على أنها بدأت تصبح أكثر اشتراكا في العملية السياسية.
وأضاف في تصريح بعد اجتماعه في ستوكهولم مع الوزير الإسرائيلي بلا حقيبة حاييم رامون وممثلين عن الحزب الحاكم في السويد أن من غير الممكن تهميش حركة حماس وان السلطة الفلسطينية تريد من الراغبين في الاشتراك في الحكومة أن يحققوا ذلك عن طريق الانتخابات لا عن طريق السلاح.
غير أن رامون وهو من حزب العمل أصر على أن حركة حماس منظمة إرهابية وقال إنها أعلنت أنها تريد القضاء على دولة إسرائيل.
ويذكر أن الوزيرين الفلسطيني والإسرائيلي زارا ستوكهولم لمدة يومين للمشاركة في اجتماع لبحث التطورات بعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة.

XS
SM
MD
LG