Accessibility links

عنان يعرب عن شعوره بالفزع للهجوم الذي شنته ميليشيا عربية على مخيم في دارفور



ندد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بتصاعد أعمال العنف في إقليم دارفور ودعا الحكومة السودانية إلى حماية المدنيين في الإقليم.
وقال بيان أصدره المكتب الصحفي في الأمم المتحدة إن عنان يندد بشدة بأي اعتداءات على المدنيين وعمال الإغاثة وبعثة الاتحاد الأفريقي ويعرب عن الأسف لوقوع ضحايا.
وأعرب عنان بوجه خاص عن شعور بالفزع للهجوم الذي شنته ميليشيا عربية على مخيم في دارفور يوم الاربعاء الماضي ما أدى إلى مقتل 34 شخصا.
ودعا إلى وقف تلك الهجمات فورا وتقديم مرتكبيها إلى العدالة.
وحث البيان الحكومة السودانية على حماية المدنيين ومواصلة جهودها لإشاعة الاستقرار وتعزيز المصالحة الوطنية.
على صعيد آخر، صرح مسؤول بارز في وزارة الخارجية السودانية بأن حكومته قررت تغيير بعثتها إلى مفاوضات السلام الخاصة بإقليم دارفور والتي تستضيفها العاصمة النيجيرية أبوجا، وذلك لكي تضم البعثة أعضاء من الحركة الشعبية لتحرير السودان التي انضمت إلى حكومة الوحدة الوطنية مؤخرا.
وكانت الحركة الشعبية لتحرير السودان قد انضمت إلى حزب المؤتمر الوطني الحاكم وأحزاب أخرى لتشكيل حكومة وطنية بموجب اتفاق السلام الذي توصل الطرفان إليه في يناير/كانون ثاني الماضي وأنهى أكثر من 20 عاما من الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه.
وقال المسؤول إن أعضاء من الحركة الشعبية سيشاركون حتما في الجولة الحالية من مفاوضات السلام والتي تسعى حكومة الخرطوم إلى أن تكون الجولة الأخيرة للتوصل إلى اتفاق سلام مع حركتي التمرد في دارفور.
وكانت الحركة الشعبية قد طالبت بالمشاركة في بعثة الحكومة السودانية إلى مفاوضات أبوجا ودعت إلى طرح مقترحات جديدة لحل النزاع الدائر في دارفور.
وقال المتحدث باسم الحركة ياسر عرمان إن حركته تعتقد أنه يجب أن يكون لحكومة الوحدة الوطنية الجديدة موقف مشترك وخطة طريق لحل الأزمة في دارفور في أقرب وقت ممكن.
وقال إنه وثلاثة آخرين من أعضاء الحركة على استعداد للتوجه إلى أبوجا للمشاركة في مفاوضات السلام حالما تتم الاستجابة إلى مطالبهم.


XS
SM
MD
LG