Accessibility links

logo-print

الجزائريون يصوتون بالموافقة على ميثاق السلم والمصالحة الوطنية



صوت الجزائريون بأغلبية ساحقة على طي صفحة الحرب الأهلية التي امتدت 13 عاما وذلك بموافقتهم على ميثاق السلم والمصالحة الوطنية. والذي اقترحه الرئيس عبد العزيز بوتفليقه والقاضي بالعفو عن مئات من الإسلاميين المتطرفين.
فقد أعلن وزير الداخلية الجزائري نور الدين زرهوني الجمعة أن 97 وأربعة أعشار في المئة من الذين شاركوا في الاستفتاء وافقوا على الميثاق.
وأضاف أن نسبة الإقبال على مراكز الاقتراع بلغت 80 في المئة من أصل الناخبين الجزائريين المؤهلين والبالغ عددهم 18 مليونا و 300 ألف شخص.
وأشار في مؤتمر صحفي في العاصمة الجزائرية إلى أن عملية الاقتراع تمت بشفافية تامة.
غير أن منظمات حقوق الإنسان وبعض أسر ضحايا تلك الحرب تخشى من أن يوفر الميثاق لقوات الأمن المتهمة بأنها وراء اختفاء آلاف المواطنين، حماية من المثول أمام القضاء.

XS
SM
MD
LG