Accessibility links

الجماعة السلفية للدعوة والقتال ترفض ميثاق السلم والمصالحة الوطنية



رفضت الجماعةُ السلفية للدعوة والقتال في الجزائر عرضَ العفو العام الذي قدمته الحكومة في استفتاء عام وافق عليه معظمُ الجزائريين هذا الأسبوع.
وقالت الجماعة في بيان نـُسب إليها على شبكة الإنترنت إنها ستستمر في جهادها المسلح، ولن تتخلى عن سلاحها كما ينص العفو الحكومي.
وكانت الحكومة الجزائرية قد طرحت ميثاق السلم والمصالحة الوطنية في استفتاء شعبي بهدف إنهاء النزاع المسلح الدائر في البلاد منذ ثلاثة عشر عاما، وحظي بموافقة أكثر من ثمانين في المئة من الجزائريين.
وبموجبه، يتمتع أعضاءُ الجماعات السلفية المسلحة بعفو عام مقابل التخلي عن أنشطتهم المسلحة وعن محاولتهم إقامةَ َ دولة ذاتِ نظام إسلامي متشدد.
وقال بيانُ الجماعة إن الاستفتاء كان مضيعة َ للوقت لأن الجزائر لا تحتاج إليه وإنما إلى ميثاق إسلامي، على حد تعبير البيان.
هذا وقد قـُتل حتى الآن نحو 150 ألف شخص في النزاع الدائر في الجزائر بين الحكومة والجيش من جهة والجماعات السلفية المسلحة التي تـُعتبر الجماعة السلفية للدعوة والقتال أكبرَها.




XS
SM
MD
LG