Accessibility links

مئات المتعاقدين الأميركيين يدربون القوات العراقية بعد 2011


قال مسؤول أميركي إن 763 متعاقدا مدنيا و157عسكريا أميركيا سيتولون تدريب القوات العراقية بعد نهاية العام الجاري، إذا وافقت الحكومة العراقية على ذلك.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مدير التواصل الاستراتيجي في مكتب التعاون الأمني الأميركي في السفارة الأميركية في العراق الليوتننت كيرنل توم هانسون قوله إن هؤلاء المدربين سيخضعون لقوانين مكتب التعاون المرتبط بالسفارة، مشيرا إلى أن 157 عسكريا أميركيا موجودون في العراق وينتظرون المباشرة بمهامهم، فيما سيقوم المتعاقدون المدنيون وهم من جنسيات مختلفة بجلب التجهيزات العسكرية للعراقيين وتدريبهم على كيفية استخدامها.

وكانت وكالة رويترز قد ذكرت نقلا عن مسؤولين عراقيين وأميركيين القول إن نحو 700 مدرب أميركي معظمهم من المدنيين سيبقون في العراق للمساعدة في تدريب القوات العراقية بعد الانسحاب الأميركي المقرر نهاية العام الحالي.

ونسبت الوكالة لمسؤول عراقي أمني مطلع على المحادثات القول إنه لن يكون هناك مزيد من المحادثات بشأن المسألة وأن العدد الكلي للمدربين الأميركيين يبلغ 740 مدربا، حيث سيكون معظمهم من المتعاقدين المدنيين المتخصصين في مجال الأسلحة مع وجود عدد قليل من العسكريين، كما قال.

وأوضح المسؤول الذي لم تكشف الوكالة عن هويته أن المدربين سيتوزعون على قواعد عسكرية عراقية في بغداد وتكريت وكركوك والبصرة والناصرية وبسماية والتاجي وأربيل، مضيفا أن أكثر من 100 مدرب سيتم إلحاقهم بوزارة الداخلية لتدريب قوات الشرطة في حين سيعمل البقية مع وزارة الدفاع.

وشدد المسؤول على القول انه لن تتوفر للمدربين أيه حصانة قضائية، غير أنه اشار إلى أنهم سيكونون ضمن طاقم السفارة الأميركية في بغداد.

XS
SM
MD
LG