Accessibility links

logo-print

الإعلان عن لقاء مرتقب بين شارون وعباس



أصدر مكتب رئيس وزراء إسرائيل أرييل شارون بيانا جاء فيه أن شارون وعباس اتفقا على عقد لقاء بينهما في المستقبل القريب، غير أنه لم يتم بعد تحديد موعد أو مكان انعقاده.
وقد تم هذا الاتفاق في محادثة هاتفية تبادلا خلالها التهاني بمناسبتي رأس السنة اليهودية الجديدة وشهر رمضان المبارك.
وجاء في البيان أن الزعيمين أعربا عن أملهما في أن يتم تحقيق مزيد من النجاح في العام الجديد، كما اتفقا على تعزيز التعاون بينهما والعمل على إحياء عملية السلام.
من جانبها أكدت وكالة الأنباء الفلسطينية أن عباس اتصل بشارون لتهنئته بالعام الجديد، غير أنها لم تورد مزيداً من التفاصيل.

ومن ناحية اخرى أوقفت إسرائيل حملتها العسكرية التي قامت بها في قطاع غزة بما في ذلك عمليات اغتيال قياديي الفصائل الفلسطينية المسلحة، حيث ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول في مكتب شارون قوله إن الحملة التي قام بها الجيش الإسرائيلي مؤخرا في غزة وتم خلالها اغتيال أربعة نشطاء إسلاميين بالإضافة إلى وقوع عدد آخر بين القتلى والجرحى قد لقنت الفلسطينيين قواعد اللعب الجديدة عقب الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، على حد تعبيره.
وقد رحبت السلطة الفلسطينية بقرار إسرائيل وقف الحملة العسكرية وقالت إن من شانه تعزيز فرض إحراز تقدم على مسار السلام.

كما حذرت إسرائيل رعاياها من قضاء عطلة بداية السنة اليهودية خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة في منتجعات صحراء سيناء في مصر.
ويقول مسؤولون أسرائيليون إنه توفرت لديهم معلومات مؤكدة تشير إلى أن عدداً من الإرهابيين وصلوا بالفعل إلى سيناء لشن هجمات تستهدف السياح الإسرائيليين.
في هذا الوقت ذكرت صحيفة معاريف إنه توفرت لجهاز الاستخبارات الإسرائيلية معلومات تشير إلى أن خلية فلسطينية يدعمها حزب الله اللبناني تسللت إلى سيناء لاختطاف سياح إسرائيليين لمبادلتهم مع فلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

على صعيد آخر قالت حركة حماس إنها تتعرض لحملة دولية تستهدف النيل منها ومن المقاومة الفلسطينية.
مراسلة "العالم الآن" في غزة الفت حداد والتفاصيل :
XS
SM
MD
LG