Accessibility links

logo-print

واشنطن ترحب بالتحقيق الذي أجراه الاتحاد الإفريقي حول أحداث دارفور



نددت واشنطن بأعمال العنف التي شهدها إقليم غرب دارفور في السودان طيلة الشهر الماضي وحثت الخرطوم وحركتي التمرد على الالتزام بوقف إطلاق النار.
في هذا الإطار، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك: "ترحب الولايات المتحدة بالتحقيق الذي أجراه الاتحاد الإفريقي حول أحداث دارفور كما ترحب بإدانته لتلك العمليات فور حدوثها، وقد أبلغنا دعمنا للجهود التي يقوم بها كما أننا نشجع مشاركة الجميع في إرسال تحذيرات لجميع الأطراف وحثهم على وقف عمليات العنف."
بدوره، قال مبعوث الاتحاد الإفريقي إلى السودان بابا غانا كنغبي إن المشاكل الداخلية التي كانت تعاني منها حركة تحرير السودان المتمردة في دارفور أسفرت عن عمليات عنف كثيرة مما دفع الحكومة السودانية إلى الرد على هجماتها.
وأضاف في لقاء مع "العالم الآن": "منذ حوالي أسبوع أو أكثر شنت القوات الحكومية وميليشيات الجنجويد عددا من العمليات ما أدى إلى تعكير أجواء المحادثات الجارية في أبوجا التي بدأت منذ منتصف الشهر الماضي."
وكانت المحادثات السياسية بدأت بشكل رسمي الاثنين الماضي دون تسجيل أي تقدم يذكر فيما يخص أهم مواضيع النقاش وهي تقسيم الثروة والسلطة والمهام الأمنية.
على صعيد آخر، دعا مجلس الأمن الدولي إلى إنهاء أنشطة جماعات التمرد المسلحة في جمهورية الكونغو الديموقراطية، كما وجه دعوة مبطنة إلى أوغندا بالتوقف عن التلويح باستخدام القوة ضد الدول المجاورة.
وأصدر المجلس بيانا دعا فيه دول وسط إفريقيا إلى توطيد أواصر التعاون فيما بينها بهدف وقف أنشطة تلك الجماعات.
وأعرب المجلس بوجه خاص عن القلق من وجود القوات الأجنبية داخل أراضي الكونغو التي تشكل تهديدا خطيرا للاستقرار في تلك الدولة.



XS
SM
MD
LG