Accessibility links

logo-print

موسى يصف الوضع في العراق بالخطير




أعرب عمرو موسى عن قلقه البالغ إزاء تدهور الأوضاع في العراق وذلك قبيل زيارته المرتقبة بهدف الترتيب لعقد مؤتمر للمصالحة الوطنية.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الأمين لجامعة الدول العربية قوله للصحفيين إن الوضع في العراق خطير وفي تدهور مضطرد، مشيرا إلى أن الجامعة العربية قررت إيفاد أحمد بن حلي نائب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية من أجل التحضير لتلك لزيارته.
وفي الوقت الذي لم تحدد الجامعة موعدا لزيارة موسى بسبب ما وصف بالأوضاع الأمنية، قال موسى إن بن حلي سيلتقي قوى الشعب العراقي كافة دون استثناء ليطلعهم على مقررات مؤتمر جدة في السعودية وعلى السياسة الجديدة التي ستعتمدها الجامعة مع العراق.
من جهة أخرى، نبه الرئيس المصري حسني مبارك إلى عواقب تهميش السنة في العراق مشيرا إلى أن فشل العملية السياسية في العراق ستكون له آثار وخيمة على العراق والمنطقة بأسرها.
وقال سليمان عواد المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن الرئيس مبارك يعتقد أن نجاح أي عملية سياسية رهن بعدم تهميش أي من الفئات العراقية.
وأضاف المتحدث أن مصر والسعودية تشعران بقلق بالغ من استمرار تدهور الأوضاع الأمنية في العراق وتنسقان العمل العربي المشترك تحت مظلة الجامعة العربية.
على صعيد آخر، انتقدت الأمم المتحدة التغيير الذي أدخل على الدستور العراقي قبل 10 أيام فقط من موعد إجراء الاستفتاء.
ويأتي الانتقاد فيما لا تزال الفئات السياسية تسعى لإدخال تعديلات على نص الدستور في اللحظات الأخيرة خاصة وأن معظم الناخبين لم يطلعوا على نسخة من الدستور.
وعلاوة على ذلك سيتعين على جمهور الناخبين العراقيين تحدي تهديدات المسلحين والإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء الذي يقول الخبراء والمحللون انه قد يشعل جذوة التمرد ويعجل بتقسيم البلاد.
وقال مسؤول من الأمم المتحدة مشترطا عدم الكشف عن هويته إنه أصبح من الصعب في ظل التغييرات الجديدة أن يعرقل الناخبون السنة الموافقة على الدستور.
وأضاف المسؤول أن الأمم المتحدة أعربت عن مخاوفها لحكومة بغداد التي وعدت بمحاولة إيجاد حل وسط.

XS
SM
MD
LG