Accessibility links

logo-print

مقتل 25 شخصا في انفجار انتحاري في مسجد في مدينة الحلة في بغداد



أسفر هجوم انتحاري بسيارة ملغومة أمام مسجد بمدينة الحلة جنوب بغداد عن مقتل 25 شخصا على الأقل وإصابة 87 بجروح.
وقالت مصادر أمنية عراقية إن الحادث وقع فيما كان مصلون من الشيعة يتجمعون أمام مدخل المسجد لأداء الصلاة في ختام أول أيام شهر رمضان.
وقال ضابط في شرطة الحلة إن انتحاريا فجر حزاما ناسفا حين دخل مسجدا شيعيا في وسط المدينة في ختام اليوم الأول لشهر رمضان لشيعة العراق.
وأوضح الضابط أن الانفجار أدى إلى تهدم جزء من المسجد وأن البحث لا يزال جاريا بين الأنقاض على ضحايا محتملين آخرين.
من جهة أخرى، قتل 10 أشخاص آخرين في هجمات في مناطق متفرقة من العراق ما يرفع عدد الضحايا الذين سقطوا إلى 35 شخصا.
ويذكر أن السنة الذين يشكلون الجزء الأكبر من المسلمين في العالم بدأوا شهر الصيام الثلاثاء الماضي بينما بدأه الشيعة الذين يشكلون غالبية سكان العراق الأربعاء.
هذا وكانت الحلة قد شهدت واحدا من أشد هجمات السنة فتكا ضد الشيعة وذلك في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة في شهر فبراير/شباط الماضي، أسفر عن مقتل 125 شخصا.
على صعيد آخر، انتقد رئيس الجمعية الوطنية العراقية حاجم الحسني توقيت الهجوم الواسع النطاق الذي تشنه القوات الأميركية ضد المتمردين في غرب العراق.
وقال في تصريح أثناء زيارته للكويت إنه ليس ضد العمليات العسكرية التي تستهدف الإرهاب ولكن توقيت الهجوم الحالي ليس في الوقت المناسب على حد تعبيره.
وأضاف أن العمليات العسكرية في غرب العراق تأتي قبل أيام من الاستفتاء على مسودة الدستور العراقي، مع أن من المفروض أن يستتب الهدوء في تلك المنطقة حتى يتمكن العراقيون من الإدلاء بأصواتهم.
واتهم الحسني أطرافا لم يذكرها بالاسم بشن حرب قذرة في محاولة لجر السنة والشيعة إلى حرب طائفية، ولكنه أكد أن الشعب العراقي سيتغلب على هذه المحاولات.
ويذكر أن القوات الأميركية تشن منذ الثلاثاء الماضي هجوما كبيرا على محافظة الأنبار ضمن عملية أطلقت عليها اسم بوابة النهر.
وكانت قد شنت قبل ذلك هجوما على مناطق مختلفة من تلك المحافظة ضمن عملية سمتها القبضة الحديدية.

XS
SM
MD
LG