Accessibility links

logo-print

فرانكلين يقر بتسريب معلومات سرية وإسرائيل تنفي علمها بتجنيده



أقر محلل سابق للمعلومات في وزارة الدفاع الأميركية بذنبه في تسريب معلومات سرية لعضوين من أعضاء اللوبي الإسرائيلي في واشنطن.
وأقر المحلل لورانس فرانكلين الذي عمل في مكتب وزير الدفاع في وقت سابق أيضا بأنه سرب المعلومات للمستشار السياسي في السفارة الإسرائيلية بين عامي 2002 و2004 خلال تسعة لقاءات بينهما، لكنه قال إنه ظن أن إسرائيل كانت على علم بالمعلومات التي سربها لسفارتها.
ويواجه عضوا اللوبي الإسرائيلي إيباك ستيفن روزين وكيث وايزمان تهما بالتآمر لتسريب معلومات تتعلق بالأمن القومي لإسرائيل، إلا أنهما رفضا الاعتراف بالتهم الموجهة إليهما، وستبدأ محاكمتهما في الثالث من يناير/كانون ثاني المقبل.
من جهة أخرى، نفى مسؤول إسرائيلي أن تكون تل أبيب قد جندت موظفا في وزارة الدفاع الأميركية للتجسس وتسريب معلومات سرية إلى مسؤولين إسرائيليين.
ونفى رئيس لجنة الدفاع والشؤون الخارجية في الكنيست يوفال ستينيتز أن يكون لإسرائيل علم بتحركات فرانكلين.
وقال في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي: "إن إسرائيل لا تقوم بأنشطة تجسسية داخل أو ضد الولايات المتحدة، كما إنه لم توجه تهم لدولة إسرائيل بتنشيط وتجنيد فرانكلين."




XS
SM
MD
LG