Accessibility links

logo-print

المتعددة الجنسيات تواصل حملاتها العسكرية ضد مسلحي القاعدة في العراق



توقع قائد القوات المتعددة الجنسيات في غرب العراق الميجر جنرال ستيف جونسون ازدياد العمليات المسلحة في العراق.
وقال: "توقعاتنا أن تزيد قوات الأمن العراقية تركيزها على من المسلحين من زيادة هجماتهم المسلحة خلال شهر رمضان ومع اقتراب موعد الاستفتاء وهذا ما ظهر في خلال الأسابيع الستة الأخيرة، ونتوقع استمرار مثل هذه العمليات."
وشدد الميجر جنرال جونسون في مؤتمر صحفي عبر الأقمار الصناعية بين بغداد وواشنطن على أهمية تدريب القوات العراقية، وقال: "لا نزال نعمل على توفير محيط آمن عبر تطوير قدرات قوات الأمن العراقية من خلال السّعي لدعم تولي العراقيين المسؤولية بأنفسهم."
وأعلن الميجر جنرال جونسون مواصلة الحملات العسكرية ضد مسلحي القاعدة في العراق، وقال: "أصبحت القاعدة تعمل في هذه المنطقة التي تشكل المكان الأفضل لها وتمكنت من تكوين جيب لها عبر استعمال المزيد من المقاتلين المحليين والسعي لمزيد ممن يقتنعون بعملها مع غيرها من العناصر المقاتلة."
وأوضح الميجر جنرال جونسون هدف العمليات الجارية حالياً غربي العراق، مشيرا إلى أن "عدد المقاتلون الأجانب الموجودين في محافظة الأنبار قليل، لكنهم يشكلون خطرا، ونركز عملياتنا الحالية على تدمير قدرات الإرهابيين وهؤلاء المقاتلين."
من جهة أخرى، أعلن متحدث عسكري أميركي مقتل جنديين من وحدات مشاة البحرية الأميركية إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهما أمس في منطقة القائم القريبة من الحدود السورية العراقية.
وبذلك يرتفع عدد قتلى الجنود الأميركيين منذ انطلاق عملية القبضة الحديدية في غرب العراق إلى ستة جنود.
كذلك أعلن الجيش الأميركي أن جنوده قتلوا 29 مسلحا على الأقل في المعارك الدائرة غرب العراق.
وقال بيان للجيش إن نحو 20 مسلحا قتلوا في قصف طائرة تابعة للقوة المتعددة الجنسيات فندقا قرب الحدود السورية استولى عليه مسلحون موالون للقاعدة في العراق.
وفي غارة جوية ثانية، دمرت ثلاثة مبان فيما قتل سبعة مسلحين بعدما فتحوا النار على عدد من جنود البحرية الأميركية.
وأضاف الجيش في بيانه أن الهجمات الأخيرة في محافظة الأنبار تهدف إلى شل قدرة القاعدة في العراق ومنع المسلحين من التأثير على السكان المحليين.
من ناحية أخرى، أفاد مصدر في وزارة الداخلية العراقية بمصرع ثلاثة عراقيين في بغداد من بينهم اثنان من رجال الدفاع المدني وجرح اثنان آخران عندما فتح مسلحون مجهولون النار على سيارة كانوا يستقلونها غربي بغداد.
XS
SM
MD
LG