Accessibility links

واشنطن: المنظومات المضادة للصواريخ ليست موجهة ضد روسيا


رفض البيت الأبيض الأربعاء إدخال أي تعديل على نشر درع حلف شمال الأطلسي المضادة للصواريخ في أوروبا، ونفى أن تكون هذه الدرع موجهة ضد روسيا بعد تحذير رسمي من الرئيس ديمتري ميدفيديف.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي تومي فيتور إن "الولايات المتحدة اعتمدت الانفتاح والشفافية مع روسيا بالنسبة إلى مشاريعنا الدفاعية المضادة للصواريخ في أوروبا التي ترد على تهديد تتزايد خطورته ضد حلفائنا من جانب إيران، ونحن مصممون على ردعه".

وأضاف فيتور في بيان "أوضحنا عبر عدد كبير من قنوات الاتصال، للمسؤولين الروس أن المنظومات المضادة للصواريخ التي من المقرر نشرها في أوروبا لا تشكل تهديدا ولا يمكن أن تهدد الردع الاستراتيجي الروسي".

وأوضح المتحدث "ما زلنا نعتقد أن التعاون مع روسيا حول الدفاع المضاد للصواريخ يمكن أن يحسن أمن الولايات المتحدة وحلفائنا في أوروبا وروسيا، وسنواصل العمل مع روسيا لتحديد اطر تعاون ممكن".

وقال المتحدث "لكن، في هذا الإطار من التعاون، لن نعدل ولن نحد بأي حال من الأحوال من مشاريعنا لنشر" هذه الدرع الصاروخية.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية أيضا الأربعاء أن الدرع المضادة للصواريخ "لا تستهدف روسيا".

وقال الكابتن جون كيربي المتحدث باسم الوزارة إن "المنظومة الدفاعية الأوروبية المضادة للصواريخ التي نعمل عليها مع حلفائنا الأوروبيين ومع روسيا منذ سنوات، لا تستهدف روسيا".

وأضاف أنها تستهدف في المقابل "ردع وتدمير" التهديد البالستي الإيراني. وأوضح المتحدث "اجرينا مشاورات على ارفع المستويات مع المسؤولين العسكريين الروس على امتداد هذه العملية ونأمل أن نواصل ذلك".

وقد هدد الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الغرب الأربعاء بنشر صواريخ على الحدود مع الاتحاد الأوروبي لضرب منشآت الدفاع الصاروخية التي تنوي الولايات المتحدة نشرها في شرق أوروبا.

وقال ميدفيديف إن بلاده مستعدة لنشر صواريخ اسكندر التي يقول مسؤولون روس إن مداها يصل إلى500 كلم، في جيب كاليننغراد المحاذي لبولندا وليتوانيا.

راسموسن يعرب عن خيبة أمله

وفي نفس السياق، أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن الاربعاء عن "خيبة أمل شديدة" بسبب تهديد روسيا بنشر صواريخ على حدود الاتحاد الأوروبي ردا على الخطط الأميركية بنشر درع صاروخية في شرق أوروبا.

وقال راسموسن إن "التلميح بأن نشر الصواريخ في المناطق المجاورة للحلف هو رد فعل مناسب .. هو أمر مخيب جدا للآمال".

وكان الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف قد هدد الغرب الأربعاء بنشر صواريخ على الحدود مع الاتحاد الأوروبي لضرب منشآت الدفاع الصاروخية التي تنوي الولايات المتحدة نشرها في شرق أوروبا.

وقال مدفيديف إن بلاده مستعدة لنشر صواريخ اسكندر التي يقول مسؤولون روس إن مداها يصل إلى500 كلم، في جيب كاليننغراد المحاذي لبولندا وليتوانيا.

XS
SM
MD
LG