Accessibility links

حكومة لبنان تستفسر من السفيرة الأميركية عما قيل إنه عملية تجسس


أعلنت الحكومة اللبنانية الاربعاء أنها قررت استدعاء السفيرة الاميركية في بيروت بعد تأكيد حزب الله اللبناني كشف عملاء لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية في لبنان.

فقد قال حسين الحاج حسن وزير الزراعة في الحكومة اللبنانية المنتمي إلى حزب الله "قرر مجلس الوزراء استدعاء السفيرة الاميركية موار كونيلي لسؤالها عن هذا الموضوع".

وأضاف للصحافيين عقب اجتماع لمجلس الوزراء الاربعاء "هذا ليس اول اعتداء من نوعه ولا يمكن فصله عن التجسس الاسرائيلي".

وتاتي هذه التصريحات بعد تاكيد حزب الله أنه كشف عملاء للسي آي ايه داخل صفوفه ودعوته الحكومة اللبنانية إلى اتخاذ تدابير بحق السفارة الاميركية.

وقال النائب حسن فضل الله من حزب الله في تصريح أمام الصحافيين في مبنى مجلس النواب اللبناني الاربعاء إن "الاعتداء التجسسي" الاميركي "يتطلب تحركا فوريا من الحكومة واعداد ملف كامل لرفعه إلى الامم المتحدة والسفارات"، داعيا الحكومة إلى اتخاذ الاجراءات الامنية والقانونية اللازمة.

واعتبر فضل الله أن فشل الموساد الإسرائيلي دفعه إلى الاستعانة بالسي آي ايه مستفيدة من الغطاء الدبلوماسي وعدم وضع نشاطها تحت مجهر الأجهزة الأمنية اللبنانية.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله قد أكد في يونيو/حزيران ما كانت وسائل إعلام لبنانية تداولته عن توقيف عناصر في حزبه بتهمة التجسس، كاشفا أن الجهاز الأمني في حزبه تمكن من كشف حالتي تعامل على الأقل داخل صفوف الحزب مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي ايه"، وانه تم تجنيدهما من جانب ضباط في السفارة الأميركية في بيروت.

غير أن السفارة الأميركية اعتبرت آنذاك أن اتهامات نصرالله لها بتجنيد عملاء في صفوف الحزب فارغة ولا أساس لها.

وقد أوقفت الأجهزة الأمنية اللبنانية أكثر من مئة شخص بينهم امنيون وعسكريون، بشبهة التعامل مع إسرائيل منذ ابريل/نيسان 2009.
XS
SM
MD
LG