Accessibility links

logo-print

بريطانيا تعلن عن تخفيض قواتها وتسليم بعض المهام العسكرية للعراقيين



أعلنت بريطانيا أنها ستخفض وجودها العسكري في العراق بحوالي 500 جندي ليبلغ عددها ثمانية ألاف جندي بحلول الشهر المقبل.
وأبلغ وزير الدفاع البريطاني جون ريد مجلس العموم بأن بريطانيا ستغلق أيضا قاعدتين صغيرتين في البصرة وتسلم بعض مهام التدريب لقوات الأمن العراقية.
وأضاف الوزير أن التعديلات المرتقبة ضئيلة نسبيا ولن تؤثر على أنشطة ومهام القوات البريطانية في العراق.
وكان ريد قد أعرب مرارا عن أمله في البدء بسحب القوات من العراق بحلول العام المقبل فيما يتحسن أداء قوات الأمن العراقية.
وشدد الوزير البريطاني من جديد على أن القوات البريطانية سوف تبقى في العراق طالما استدعت الحاجة وجودها وليس أكثر من ذلك مشيرا إلى أن النشاط الإرهابي يؤخر خروج القوات.
لكن المعارضة البريطانية ممثلة في حزب المحافظين قالت إن مهام القوات في العراق لا يمكن أن تتواصل إلى أجل غير مسمى خاصة في ظل التمرد الذي تشتعل جذوته يوما بعد يوما.
على صعيد آخر، أسفرت موجة من الهجمات استهدفت قوات التحالف في بغداد عن جرح ما لا يقل عن ستة أشخاص وتم إبطال مفعول سيارة ملغومة.
وقد قال الميجور جون باغاني عن العملية: "عندما ظهرت السيارة المهاجمة، كان الأفراد يقظين فاشتبكوا مع من كانوا فيها وتم إبطال مفعولها قبل أن تؤذي أيا من أفراد القوة."
وتمكنت القوات الأمنية العراقية من اعتقال تسعة عشر مشتبها فيهم والاستيلاء على مخبأين للأسلحة في مناطق مختلفة من العراق.
مراسلة "العالم الآن" في بغداد نهلة النداوي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG