Accessibility links

logo-print

رايس تسعى لحشد التأييد لإحالة ملف طهران النووي إلى مجلس الأمن



تتوجه كوندوليسا رايس وزيرة الخارجية الأميركية إلى فرنسا وبريطانيا في مسعى يستهدف وضع إستراتيجية مشتركة للحد من الطموحات النووية الإيرانية.
وتحاول واشنطن حشد التأييد لإحالة ملف طهران النووي إلى مجلس الأمن بعد أن وافقت الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تلك الخطوة لكنها لم تحدد موعدا لاتخاذها.
ومن المتوقع أن تنظر رايس مع حليفتي واشنطن في حجم الضغط الذي يتعين ممارسته على دول مثل روسيا التي تساعد إيران على تطوير برامجها النووية.
وتتناول محادثات رايس علاوة على إيران الوضع في العراق والصراع الفلسطيني الإسرائيلي والتطورات السياسية في لبنان.
ومن المقرر أيضا أن تتوقف رايس في باريس الجمعة وفي لندن في عطلة نهاية الأسبوع لكنها لا تعتزم التوقف في ألمانيا التي لم تتشكل حكومتها بعد الانتخابات المتقاربة.
من جهة أخرى، أحجمت رايس عن تأكيد تقرير صحفي مفاده أنها رفضت فكرة شن ضربات عسكرية داخل الحدود السورية أثناء اجتماع عقد في الآونة الأخيرة وحضره مسؤولون كبار من الحكومة الأميركية.
وقالت رايس إنها لن تعلق على مداولات داخلية جرت بين مسؤولي الحكومة لكنها نصحت الصحفيين بالا يصدقوا كل ما يكتب.
وكانت مجلة نيوزويك قد أوردت أن حكومة واشنطن نظرت في شن عمليات عسكرية داخل سوريا على معسكرات يستخدمها الناشطون الذين يعملون داخل العراق.
على صعيد آخر، صرحت رايس بأنها تفكر في زيارة باكستان في أعقاب الزلزال المدمر الذي أسفر عن مصرع وإصابات عشرات الآلاف.
وقالت رايس إنها تنظر في إضافة باكستان إلى جدول زيارتها الآسيوية التي ستشمل كلا من أفغانستان وكازاخستان وطاجكستان وقرغيزيا خلال الأسبوع الجاري، وأضافت أنها من المحتمل أن تتوجه إلى باكستان إذا كانت زيارتها ستؤدي إلى المساعدة وليس عرقلة الجهود الجارية هناك.
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية إنها ترغب في الإعراب عن مساندة الشعب الأميركي للشعب الباكستاني خلال هذه المحنة.
يذكر أن الولايات المتحدة قد أعلنت تخصيص ما يصل إلى خمسين مليون دولار كمساعدات أولية لباكستان عقب الزلزال الذي أودى بحياة ما بين 30 ألفا و40 ألفا من الضحايا.

XS
SM
MD
LG