Accessibility links

واشنطن تطالب بمحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات في البحرين


دعا البيت الابيض الاربعاء حكومة البحرين إلى معاقبة الذين انتهكوا حقوق الانسان، وذلك اثر نشر تقرير مستقل حول قمع موجة الاحتجاجات التي هزت هذه المملكة الخليجية الصغيرة في بداية العام.

وأعلن جاي كارني المتحدث باسم الرئيس الاميركي باراك اوباما أن "هذا التقرير يشير إلى العديد من انتهاكات حقوق الانسان التي تثير القلق وحصلت خلال هذه الفترة، وبات على الحكومة البحرينية أن تحاسب المسؤولين عن تلك الانتهاكات واجراء تغييرات على مستوى المؤسسات كي لا تتكرر مثل هذه الانتهاكات".

وأكد تقرير لجنة تقصي الحقائق المستقلة حول قمع الاحتجاجات في البحرين أن السلطات الامنية استعملت القوة المفرطة وغير المبررة ضد المحتجين، كما تمت ممارسة التعذيب بشكل متعمد بحق معتقلين ما تسبب بحالات وفاة.

ورحب كارني بنشر هذا التقرير وأيضا بالقرار "الشجاع " للعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة انشاء لجنة تحقيق.

وأشاد المتحدث باسم البيت الأبيض في بيان بالتزام العاهل البحريني "تطبيق توصيات التقرير" متعهدا في الوقت عينه بأن الولايات المتحدة حليفة البحرين حيث مقر الأسطول الخامس "ستتابع عن كثب مسار التطبيق".

وأضاف "البحرين شريكة للولايات المتحدة منذ زمن بعيد ونحث الحكومة وجميع الفرقاء على اتخاذ تدابير تفضي إلى احترام الحقوق الكونية للإنسان وإلى إصلاحات هامة تلبي التطلعات المشروعة لجميع البحرينيين".

من جهتها رحبت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بنشر التقرير مشيرة إلى "المصالح الإستراتيجية المشتركة" بين واشنطن والمنامة، كما أبدت "قلقها البالغ" إزاء انتهاكات حقوق الإنسان الواردة في التقرير.

وقالت كلينتون "نحث الحكومة وكل فرقاء المجتمع البحريني على معالجة هذا الأمر بشكل سريع ومنهجي"، معتبرة أنه من "الضروري للبحرينيين أن يحلوا المشاكل التي تحدث عنها التقرير ويمضوا قدما بالإصلاحات والمصالحة والاستقرار".

كما وصفت كلينتون التقرير بأنه "فرصة تاريخية" لإجراء مصالحة في البحرين.
XS
SM
MD
LG