Accessibility links

ارتفاع حصيلة قتلى الاشتباكات في مصر إلى 40 وآلاف المصابين


أفاد أطباء وشهود عيان بسقوط قتيلين الأربعاء في الاشتباكات المتواصلة منذ خمسة أيام بين قوات الأمن المصرية ومحتجين يطالبون برحيل المجلس العسكري وتسليم السلطة لحكومة مدنية.

ووفقا لإحصائية أوردتها وكالة رويترز أصبح العدد 40 قتيلا سقطوا في القاهرة وثلاث مدن أخرى، منذ بدء الاشتباكات يوم السبت الماضي.

وقال أطباء في عيادات ميدانية بميدان التحرير لرويترز إن أكثر من ألف ناشط أصيبوا يوم الأربعاء باختناقات في منطقة متاخمة للميدان تحولت إلى ساحة حرب.

وقال الطبيب أحمد محمد رشدي إن زميلا له يدعى محمد سامي قتل مختنقا بالغاز المسيل للدموع خلال هجوم لقوات الأمن على عيادة ميدانية في شارع محمد محمود المؤدي إلى مبنى وزارة الداخلية الذي تحتدم فيه المواجهات منذ الصباح الباكر.

وتحدث أطباء آخرون للوكالة عن أربعة قتلي الأربعاء في الاشتباكات حول الميدان، لكن لم يتسن على الفور التحقق من العدد.

واشتبكت قوات الأمن بشكل متكرر مع المحتجين لمنعهم من الوصول إلى مبنى وزارة الداخلية، فيما اشتبك محتجون مع قوات أمنية في أكثر من شارع يؤدي للوزارة منعا لها من إعادة اقتحام الميدان.

يذكر أن اقتحاما للميدان شاركت فيه قوات الجيش الأحد الماضي، أسفر عن مقتل عدد من المحتجين وإصابة آخرين، كما أحرقت خيام المعتصمين، لكنهم عادوا بعد انسحاب القوات من الميدان.

قتلى بالإسماعيلية والإسكندرية ومرسى مطروح

وقالت مصادر أمنية إن محتجا قتل بالرصاص الأربعاء في مدينة الإسماعيلية إحدى مدن قناة السويس في مواجهات بين مئات المحتجين وقوات الأمن.

وقال مصدر لرويترز إن الاشتباكات دارت في وسط المدينة واستخدمت قوات الأمن فيها القنابل المسيلة للدموع في ضرب المحتجين الذين ردوا بقنابل المولوتوف والحجارة، بينما لاحقتهم أربع مدرعات تابعة للجيش لتفريقهم.

وذكرت الوكالة أن محتجا قتل في المدينة من قبل، كما قتل اثنان بمدينة الإسكندرية، بالإضافة إلى قتيل في مدينة مرسى مطروح غرب البلاد.

وذكرت وزارة الصحة المصرية أن 32 شخصا قتلوا وأصيب ألفان في اضطرابات بأنحاء البلاد البالغ عدد سكانها 80 مليون نسمة.

وانفجرت الاشتباكات بين المحتجين الذين يرشقون الحجارة، وشرطة مكافحة الشغب التي تطلق الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش والرصاص المطاطي من حين لآخر لتفريقهم.

من جانبها، نفت الشرطة استخدام الذخيرة الحية، لكن مسعفين يقولون إن معظم القتلى خلال أعمال العنف المستمرة منذ خمسة أيام أصيبوا بأعيرة نارية، وفقا لما ذكرته الوكالة.

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش الثلاثاء إن على الجيش أن "يصدر أوامره فورا لشرطة مكافحة الشغب لوقف استخدام القوة المفرطة ضد المحتجين،" كما اتهمت منظمة العفو الدولية الجيش بالوحشية التي تتجاوز في بعض الأحيان ما كان يحدث في عهد مبارك.

XS
SM
MD
LG