Accessibility links

السيستاني يدعو الشيعة إلى التصويت الإيجابي على مسودة الدستور



نقلت وكالة رويتر عن أحد مساعدي المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني قوله إنه يدعو الشيعة إلى التصويت بنعم على مسودة الدستور العراقي.
وجاءت دعوة السيستاني بعد أن أدخلت الجمعية الوطنية العراقية بعض التعديلات الأخيرة على المسودة في محاولة لضمان موافقة العرب السنة عليها.
الجدير بالذكر أن أكثر من 60 في المئة من شيعة العراق يعتبرون آية الله علي السيستاني مرجعا لهم.
من جهة أخرى، وقبل أقل من ثلاثة أيام على التصويت على مسودة الدستور العراقي أدخلت الجمعية الوطنية العراقية بعض التعديلات الأخيرة على المسودة في محاولة لضمان موافقة العرب السنة عليها.
وشدد نص المسودة المعدل على عروبة العراق ووحدته، وأكد في الوقت ذاته على أن العراق بلد متعدد الديانات والأعراق. كما نص على أن يستخدم الأكراد في محافظاتهم اللغتيْن الكردية والعربية في كل التعاملات الرسمية.
ونصت التعديلات أيضا على وجوب منح أبناء المرأة العراقية الجنسية العراقية أسوة بالرجل العراقي.
كذلك أكدت التعديلات أيضا على أن إثبات عضوية أي عراقي في حزب البعث أمر لا يستوجب إحالته إلى المحكمة.
كما نص التعديل أيضا على أن من حق الجمعية الوطنية التي ستنتخب إذا ما أقر العراقيون المسودة في تصويتهم السبت أن تجري تعديلات على المسودة بموافقة أغلبية أعضائها.
هذا ويصوت العراقيون السبت المقبل على مسودة الدستور وسط إجراءات أمنية مشددة.
وكان عدد كبير من العرب السنة قد قاطع الانتخابات التي أجريت في يناير/كانون ثاني الماضي، وهددوا بمقاطعة الاستفتاء على مسودة الدستور التي يعتبرونها مجحفة بحقهم، ومؤيدة للأكراد والشيعة.
وستفرض قوات الأمن العراقية وسلطة التحالف حظر التجول على كافة المناطق العراقية من مساء الجمعة إلى صباح الأحد، وستمنع السيارات من التحرك داخل المدن وبذلك سيضطر العراقيون إلى السير على الأقدام إلى مراكز التصويت كما فعلوا في الانتخابات الماضية.
وقد تصاعدت أعمال العنف في العراق في الأسبوعين الماضيين ربما لتهديد العراقيين الذين يشاركون في الانتخابات.
وأودى انتحاري بحياة 30 عراقيا في مدينة تلعفر بعد يوم واحد من عملية انتحارية أخرى في نفس المدينة قتلت 24 شخصا.
ويذكر أن الولايات المتحدة قد أشادت باتفاق الفئات العراقية المختلفة على التعديلات الأخيرة على مسودة الدستور.
وأعربت الخارجية الأميركية عن الأمل في أن تكون المشاركة في الاستفتاء السبت المقبل كثيفة.
وقال المتحدث باسم الخارجية آدم إيرلي: "إن ذلك تطور مهم ويوضح بصراحة أن العملية السياسية في العراق تسير إلى الأمام لأن الأحزاب العراقية والحكومة العراقية والشعب العراقي استطاعوا أن يحلوا مشكلتهم بالحوار والحل الوسط. وقد وجدوا حلا تقبله كل الأطراف ويؤدي إلى مشاركة أوسع وأكبر في الحياة العامة وفي القرارات المتعلقة بالمواطنين في هذا البلد."
مراسل "العالم الآن" في واشنطن سمير نادر والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG