Accessibility links

رايس في باريس وتزور لندن وموسكو سعيا لزيادة الضغط على إيران


تعرج وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس على العاصمة الروسية موسكو السبت المقبل في ختام جولة في وسط آسيا وأوروبا.
وتسعى رايس في زيارتها لروسيا التي لم تكن مدرجة على جدول جولتها إلى حث موسكو على الضغط على إيران حول برامجها النووية المشتبهة.
ووصلت رايس وهي خبيرة أكاديمية في الشؤون الروسية إلى باريس مساء الخميس.
ومن المقرر أن تناقش مع المسؤولين في باريس وفي لندن المحط المقبل لجولتها الخطر النووي الإيراني خاصة وأن بريطانيا وفرنسا وألمانيا تفاوضت مع إيران حول برامجها النووية في الأشهر الأخيرة.
وقد أوقفت تلك الدول المفاوضات بعد أن أعلنت إيران أنها ستستأنف أنشطة تخصيب اليورانيوم المثيرة للجدل.
ولن تتوقف رايس في ألمانيا التي لم تتشكل فيها الحكومة الجديدة حتى الآن.
وقال أحد الديبلوماسيين المرافقين لرايس إن واشنطن ترغب في استئناف المفاوضات الأوروبية مع إيران.
من جهة أخرى، أشادت رايس بكازخستان ودورها في الأمن والسلم الإقليميين في آسيا الوسطى.
جاء ذلك في كلمة ألقتها رايس في الجامعة الوطنية الأورو-آسيوية في العاصمة الكازخستانية أستانة بحضور حشد من الأكاديميين والسياسيين والطلاب.
وأشارت إلى تخلي كازخستان طوعا عن أسلحتها النووية والوقود النووي الذي يمكن استعماله لصنع أسلحة، وأثنت على ما تقوم به كازخستان وجارتها طاجيكستان في إطار مبادرة تقودها الولايات المتحدة لمنع انتشار السلاح النووي.
كما أشادت رايس بوقوف كازخستان في وجه عنف التطرف الإسلامي في آسيا الوسطى.
XS
SM
MD
LG