Accessibility links

رامسفيلد يزور الصين ويلتقي الرئيس الصيني وكبار المسؤولين


يأمل وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد في أن تؤدي زيارته للصين إلى تبديد جزء من القلق الأميركي حيال تزايد القوة العسكرية الصينية.
وترى إدارة الرئيس بوش أن قدرات الصين العسكرية الضخمة والغامضة تشكل خطرا على مصالح الولايات المتحدة في آسيا ومنافسا دوليا كبيرا لواشنطن في المستقبل.
ويغادر رامسفيلد الولايات المتحدة الاثنين في أول زيارة له كوزير دفاع للصين.
وقد وافقت بكين كبادرة حسن نية على أن يزور رامسفيلد مركزا عسكريا في مدينة كينغيه يتحكم في نظام متطور للصواريخ.
وقال مسؤول صيني إن رامسفيلد سيصبح أول مسؤول أميركي على الإطلاق يزور تلك المنشاة العسكرية الصينية المهمة.
ومن المقرر أن يلتقي رامسفيلد خلال هذه الزيارة بالرئيس الصيني هو جينتاو ومسؤولين كبار آخرين.
وتعاني العلاقات العسكرية الصينية الأميركية من تعثر منذ عام ألفين وواحد عندما اصطدمت طائرة ركاب صينية بطائرة تجسس أميركية في سماء الصين.
XS
SM
MD
LG