Accessibility links

logo-print

إيران تتهم جماعات انفصالية تلقت تدريبها في بريطانيا مسؤولية الانفجارين في الأهواز


انفجرت قنبلتان بفارق دقائق في مدينة الأهواز في إقليم خوزستان الإيراني ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات.
ولم يدع احد على الفور مسؤولية الانفجارين اللذين يعتبران أحدث حلقة في سلسلة من الهجمات وأعمال العنف الطائفية في ذلك الإقليم المتاخم للعراق والذي تسكنه غالبية من الذين يتحدثون العربية.
وصرح متحدث باسم وزارة الداخلية الإيرانية بأن القنبلتين اللتين وضعتا في وعائين للقمامة انفجرتا بفارق زمني قدره خمس دقائق، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 41 آخرين بجروح.
وحمل المسؤولون الإيرانيون جماعات انفصالية تقيم في المنفى مسؤولية الحادث وألمحوا إلى احتمال أن يكون مرتكبوه قد تلقوا تدريبا من بريطانيا ، ولكن السلطات البريطانية نفت هذه التهمة.
هذا ونفى السفير الإيراني لدى بريطانيا سيد محمد حسين عادلي ضلوع بلاده في الاعتداءات ضد القوات البريطانية في العراق، وحذر لندن من أتباع تلك الأساليب كورقة ضغط ضد بلاده في ما خص ملفها النووي.
ورفض السفير عادلي ما وصفه بالادعاءات الأميركية حول تطوير إيران برنامج الأسلحة النووية منذ 18 عاما من أجل تمويل العمليات الإرهابية، في إشارة إلى ما أعلنه جون بولتون المندوب الأميركي إلى الأمم المتحدة الجمعة الماضي.
وشدد السفير الإيراني لدى بريطانيا على عدم وجود رابط مباشر أو غير مباشر بين الاعتداءات التي يشنها الإرهابيون وبين الاعتداء على القوات البريطانية، مشيرا إلى أن الذين نفذوا الاعتداءات ضد القوات البريطانية استخدموا قنابل من مخلفات الحرب العراقية الإيرانية عام 1980.
من جانب آخر، قال السفير الإيراني إنه لم يكن يتوقع أن تلعب لندن ورقة العراق للضغط على حكومة طهران خلال المفاوضات النووية الإيرانية الأوروبية وأقر أن لدى بلاده برنامجا للطاقة النووية منذ ثمانية عشر عاما ولكن لم يكن أبدا من نوع السلاح النووي.
XS
SM
MD
LG