Accessibility links

logo-print

رايس تعود إلي واشنطن بعد زيارة شملت ست عواصم أسيوية وأوروبية


عادت وزيرة الخارجية الأميركية إلى واشنطن قادمة من لندن التي كانت المحط الأخير في جولة امتدت أسبوعا. والتي زارت خلالها أربع عواصم أسيوية علاوة على باريس وموسكو.
وكانت رايس قد تناولت غداء عمل مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في مقره الريفي شمال العاصمة البريطانية.
وأعربت رايس في الاجتماع عن تأييد واشنطن الكامل لحليفها الرئيسي فيما يتعلق بإيران المتهمة بتطوير أسلحة نووية والمتورطة في هجمات المتمردين على الجنود البريطانيين في العراق.
تجدر الإشارة إلى أن رايس كانت قد اختلفت مع نظيرها الروسي سيرجيه لافروف فيما يتعلق بحق إيران في تخصيب اليورانيوم لإنتاج الطاقة النووية.
من جهته، صرح وزير الخارجية البريطاني جاك سترو بأن مسألة توجيه ضربة عسكرية لإيران غير مطروحة على جدول الأعمال.
وقال سترو عقب اجتماعه مع نظيرته الأميركية كوندوليسا رايس إن اتخاذ إجراء عسكري غير مطروح على جدول أعمال أي أحد فيما يتعلق بموضوع برنامج إيران النووي.
وكانت الحكومة الإيرانية قد أكدت الأحد رفضها تجميد أنشطة استخدام الوقود النووي، وهو شرط وضعته الولايات المتحدة والدول الأوروبية الثلاث لاستئناف المفاوضات مع إيران.
وتحاول الدول الأوروبية الثلاث والولايات المتحدة إقناع الدول الأخرى الأعضاء في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات محتملة على إيران.
XS
SM
MD
LG