Accessibility links

logo-print

بوش: شعب العراق وجه رسالة واضحة إلى الإرهابيين بأنه سيقرر مستقبله عبر انتخابات سلمية


هنأ الرئيس جورج بوش العراقيين على اكتمال التصويت بنجاح في الاستفتاء على مسودة الدستور، ووصف الرئيس بوش اليوم الانتخابي بالإيجابي جدا للشعب العراقي وللسلام العالمي ونصر لمعارضي الإرهاب.
وأشاد بوش بالإقبال الكبير على المشاركة في الاستفتاء وعلى ما اتسم به من هدوء مقارنة بالانتخابات التي أجريت في كانون الأول/ يناير لاختيار حكومة مؤقتة.
وقال الرئيس بوش إنه بكل المؤشرات شارك السنة في هذه الانتخابات بأعداد اكبر من المرة السابقة.
وأعرب بوش عن سروره بالمؤشرات الأولية على أن مستوى العنف كان اقل بفضل للقوات العراقية التي
دربتها الولايات المتحدة وبقية قوات التحالف التي عملت بجد لضمان مضي الديمقراطية قدما في العراق.
وأضاف حرفيا أن الاستفتاء وجه رسالة واضحة إلى القاعدة وأصدقائها الإرهابيين والقتلة بان شعب العراق سيقرر مستقبله من خلال انتخابات سلمية لا أعمال تمرد عنيفة على حد تعبيره.
كما أشاد الرئيس بوش بالشعب العراقي وخاصة العرب السنة لمشاركتهم في الاستفتاء الذي أجري السبت على مسودة الدستور الدائم للبلاد، واعتبر ذلك خطوة مهمة في تاريخ العراق. وقال:
"أنني أود أن أهنىء الشعب العراقي وذلك نيابة عن الشعب الأميركي لانتهائهم بشكل ناجح من التصويت على مسودة الدستور".
وأضاف بوش أن الاستفتاء على الدستور يشكل القاعدة الأساسية لتثبيت الأمن والسلام وإقامة نظام ديموقراطي في العراق، وقال إنه يوم تاريخي وإيجابي بالنسبة للشعب العراقي وللسلام العالمي، مشيرا إلى أن الأنظمة الديموقراطية هي أنظمة مسالمة بطبيعتها.
"إننا والشعب العراقي نعتقد أن أفضل وسيلة للتقدم إلى الأمام هي عبر المسار الديموقراطي. فشبكة القاعدة ترغب في استخدام أساليبها العنيفة لوقف مسيرة الديموقراطية لأن الديموقراطية هي عكس ما يعتقدون أنه الصواب".
واعتبر الرئيس بوش إلى أن مشاركة العرب السنة في الاستفتاء بأعداد كبيرة مقارنة بانتخابات يناير الماضي يعتبر أمرا إيجابيا ومهما لمسيرة الديموقراطية في العراق.
من جهته، توقع زلماى خليل زاد،السفير الأميركي في العراق، أن يحقق الدستور العراقي الجديد عددا من الانجازات السياسية
"ستكون هناك المزيد من الفرص من أجل التغيير والتقدّم نحو استكمال العملية السياسية في العراق وهذا يوضح أن العنف ليس طريقاً للتصدي للمشاكل."
وكان جواد المالكي، رئيسُ لجنة الدفاع والأمن في الجمعية الوطنية العراقية قد أكد أن التصويت على الدستور يمثل الحدَّ الفاصلَ بين الفوضى والإستقرار في العراق:
XS
SM
MD
LG