Accessibility links

اللجنة العليا للانتخابات في العراق تؤجل إعلان النتائج لمزيد من التدقيق


قررت اللجنة العليا للانتخابات في العراق تأجيل موعد الإعلان عن النتائج النهائية للاستفتاء على مسودة الدستور بهدف مراجعة الأصوات.
وقالت اللجنة إنها بحاجة إلى عدد من الأيام الإضافية لإتمام هذه المهمة التي وصفتها بالصعبة والمعقدة بعدما تبين أن عدد الأصوات التي تم الإدلاء بها في مختلف المحافظات كبير، وهو ما يعني أن نسبة المشاركة في الاستفتاء كانت كبيرة.
وقالت اللجنة في بيان إن هذه العملية ستتطلب إعادة الفحص والتدقيق في بطاقات التصويت لكون عددها مرتفع مقارنة مع المعدلات الدولية للانتخابات.
وشددت على أنها لن تعلن عن النتائج إلا عندما يتم الانتهاء من التحقق منها.
وكان عبد الحسين الهنداوي عضو لجنة الانتخابات قد أعرب عن استيائه من تسريب بعض الجهات أنه تمت الموافقة على الدستور، لافتا إلى أن اللجنة تحاول الحفاظ على هدوئها لأن مصداقيتها على المحك.
وقال الهنداوي إنه فوجئ بتصريحات وزيرة الخارجية الأميركية يوم الأحد التي أعربت فيها عن توقعاتها بالمصادقة على الدستور خلال الاستفتاء.
من جهته، صرح صالح المطلق المتحدث الرسمي باسم مجلس الحوار الوطني بأن أكثر من أربع محافظات عراقية قد صوتت ضد الدستور وهي الموصل والأنبار وصلاح الدين وديالا.
وحذر المطلق من حدوث عمليات تزوير في عملية فرز الأصوات والإعلان عن النتائج.
وقال المطلق إن الإحصائيات التي توصل بها تشير إلى فشل الدستور.
وقد أعرب المطلق عن شكوكه في مدى مشروعية أي نتيجة، وقال إن تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس تعتبر بمثابة إشارة لمفوضية الانتخابات العراقية بتمرير الدستور.
وأكد المطلق إن ما يقدر بأكثر من 80 في المئة من العرب السنة صوتوا ضد الدستور.
ويذكر أن النتائج الأولية للفرز قد كشفت عن احتمال موافقة العراقيين على مسودة الدستور وفشل المعارضين السنة في حشد الأصوات اللازمة لإسقاطه.
من جهته، توقع جلال الطالباني الرئيس العراقي إقرار مسودة الدستور العراقي من قبل العراقيين:
XS
SM
MD
LG